منتدى برنامج حياه على النت باذاعة صوت العرب
عزيزى الزائر مرحبا بك

ابناؤنا وغرف الدردشة في الانترنت

اذهب الى الأسفل

default ابناؤنا وغرف الدردشة في الانترنت

مُساهمة من طرف manal kamal في السبت يناير 30, 2010 10:21 am

إذا أردت القيام ببحث أو دراسة عن الأطفال وغرف الدردشة فإنك حتماً ستتوجه لمحرك بحث لتجد أمامك كماً هائلاً من البحوث والدراسات حول مثل هذا الموضوع الحساس، ولكن عندما تصطدم بالواقع ولا تجد ما يفيدك في المواضيع والدراسات العربية فحتماً ستصاب بخيبة أمل كبيرة. من خلال بحثي عن هذا الموضوع لن تجد سوى دراسات قليلة ومترجمة من باحثين غرب وقد ترجمت إلى اللغة العربية ناهيك عن أن هذه الدراسة في الأصل قد أجريت على أطفال الغرب وليس أطفال العرب ؟ كما تجد أن جّل المواقع والمنتديات قد تناقلت مثل هذه الدراسات دون أن تكلف نفسها عناء نسبها لمصدرها الرئيسي!! و لكن في المقابل عندما تبحث عن نفس الكلمات المفتاحية لمثل هذا الموضوع ولكن باللغة الإنجليزية سوف تصطدم ولكن هذه المرة من الكم الهائل من المواضيع والدراسات والبحوث المتعلقة بمثل هذا الموضوع الهام الذي لا يجب على الأهالي الإغفال عنه. وكي لا يتهمنا البعض بالحكم الجائر على المواقع العربية فقد تجد بعض الدراسات ولكن ليس بحجم اهتمام الدراسات الأجنبية حول استغلال الأطفال عبر شبكة الانترنت. إن الأطفال في الواقع يجهلون أو يتجاهلون مخاطر غرف الدردشة على الانترنت، فقد يختبئ بين طيات الغرف التي وضعت لغرض التعرف والصداقة مخاطر قد تهوي بأطفالنا للحضيض . وتنبني فكرة هذه الغرف في الأساس على الدخول باسم مستعار بغرض تكوين علاقات بريئة عن طريق الانترنت، ونكاد نجزم أن كثيراً من الأطفال لا يعرفون الهوية الحقيقية لمن يتحدثون إليهم في هذه الغرف، كما تتيح بعض برامج الدردشة استخدام الصوت ونقل الصور وتشغيل الكاميرا، ناهيك عن ما قد يتعرض له الطفل من غرف تشجع على استخدام المفردات البذيئة أو التحدث بأحاديث غير لائقة. وقد أثبتت الدراسات أن كثير من الذئاب البشرية المتربصة في الانترنت قابلت ضحاياها وقامت باستدراجهم في البداية عن طريق غرف الدردشة، كما يتعرض الكثير من الأطفال إلى المضايقات في هذه الغرف، وما قد ينتج عنها من عواقب وخيمة لمثل هذه العلاقات، لأن الطفل في طور هذه العلاقة سيتعرف على شخص مجهول الهوية ينتحل شخصية وهمية وتحت قناع اسم مستعار ليكون مع الطفل صداقة خيالية ينتج عنها إدمان الطفل على الانترنت الذي يسبب مشاكل نفسية كالانطواء والاكتئاب. ففي بريطانيا أثار هروب طفلة بريطانية تبلغ من العمر 12عاماً مع رجل التقت به عن طريق الانترنت مخاطر إغراءات غرف الدردشة على الأطفال. وفي دراسة نشرت في موقع BBC العربية للدكتورة راشيل أوكنل الباحثة في جامعة سنترال لانكشاير أن البالغين الميالين إلى الأطفال يعتبرون غرف الدردشة بمثابة مصيدة يسعون من خلالها إلى التقاط ضحاياهم، فتكون المرحلة الأولى بجذب الطفل هي عن طريق إغرائه للانتقال إلى إحدى غرف الدردشة "الخاصة" ومن ثم محاولة إقامة علاقة حب وثقة مع الطفل ليتمكن من خلالها التعرف على كافة تفاصيل حياته. كما أشارت إلا أنه لا يمكن للآباء من الناحية العملية مراقبة أبنائهم طوال الوقت الذي يقضونه على الانترنت، ولكن يمكنهم توفير بعض الحماية لهم وذلك بتعريفهم بالمخاطر التي قد يتعرضون لها. فعلى المستوى العالمي قامت مدينة في الصين بفرض رقابة مشددة على غرف الدردشة وإلزام مرتاديها باستخدام أسمائهم الحقيقية عوضاً عن الأسماء المستعارة. ووفقاً لنيويورك (رويترز) قامت شركة ياهو بإغلاق غرف الدردشة التي تروج لمواد إباحية للأطفال والمراهقين في غرف باسم (المدارس والتعليم - المراهقة)، وقد قام محقق بدخول غرفة للدردشة على أنه فتاة عمرها 14عاماً وكانت المفاجأة حيث تلقى في 25دقيقة فقط 35رسالة فورية ذات محتوى غير أخلاقي وكان مرسلو الرسائل من البالغين وتعهدت الشركة بتكثيف الرقابة على غرف الدردشة. وعن مصدر موثوق من قناة الجزيرة تعتزم كل من بريطانيا وكندا واستراليا وأمريكا عمل دوريات مشتركة في غرف الدردشة على الانترنت وذلك لما وصل إليه الخطر من هذه الغرف حيث تم القبض على شاب أمريكي نظم عملية انتحار جماعية مع مجموعة من الأشخاص كان من بينهم أم لطفلين كانت تنوي قتلهما ومن ثم الانتحار، بالإضافة إلى قيام شاب بريطاني بالانتحار علناً أمام مجموعة من الناس في أحد غرف الدردشة، وتم تشبيه هذه الدوريات بمثيلتها التي تسير في الشوارع، وغرضها هو بعث الطمأنينة في نفوس المواطنين للوجود الأمني على الانترنت، وقد لاقت هذه المبادرة ترحيباً من مركز حماية الطفولة من الاستغلال. وبعد.. ما دورك كأب وكأم وحتى مرب في حماية أطفالنا من هذه المخاطر التي اقتحمتدورنا، فمن المحال أن تمنع طفلك من استخدام الحاسب الآلي لأنه إن لم يتعلم استخدامه في البيت فسيجد من يعلمه استخدامه ولكن بطرق مختلفة قد تأتي بنتائج سلبية، لذلك فإن من المهم جدا توعية الأطفال وتحذيرهم وبشكل جاد من مخاطر غرف الدردشة مع عدم إطلاق العنان للطفل كي يتفرد باستكشاف خفايا الانترنت بنفسه بدون توجيه أو إرشاد، إذن فالمسؤولية الأولى والأخيرة تقع على عاتق الأهل في طريقة تحصين أطفالهم من مخاطر الانترنت حمى الله أطفالنا من كل سوء.
إن نمو ظاهرة تكوين العلاقات الالكترونية بين الجنسين من خلال غرف الدردشة أمر يستحق البحث والاهتمام لأن معظم ممارسات الدردشة الالكترونية تتم خارج سياق المألوف الأخلاقي ما جعلها تبدو ظاهرة سلوكية مخيفة تنمو دون أن يشعر بتأثيراتها أحد حتى من وقعوا ضحاياها من الشباب وبالذات المراهقين. وإشكالية هذه القضية أن الحديث عنها شائك لارتباطها بعادات الشباب ونمط حياتنا الأسرية والاجتماعية وعدم نجاح المنزل والمؤسسات في توفير بدائل صحية سليمة لقضاء الفراغ، ولكن السكوت عنها أيضا مصيبة نظرا لآثارها التربوية الواضحة. ويلاحظ الراصد لحراك الشبكة اليومي وجود آلاف الشباب والبنات العرب ممن يقضون معظم ساعات النهار والليل في غرف الكترونية مغلقة يتحاورون فيها عن كل شيء ...نعم (كل شيء) وبلا تحفظ صوتا وصورة. والمسألة الأبرز في مثل هذه النشاطات أن الوالدين في كثير من الأحيان يفاجئون بتطورات هذه العلاقات الالكترونية غير السوية خاصة حينما تتحول إلى تصرفات أسوأ على أرض الواقع. وفي كثير من الأحيان تنتهي بعض هذه العلاقات بنهايات محزنة لأطراف العلاقة أقلها الوقوع فريسة المشكلات النفسية والعاطفية هذا إذا لم تمتد بأطرافها إلى أن يكونوا أركان قضية جنائية في ملفات الانحراف و الابتزاز التي لا ترصد الأسر والمؤسسات الرسمية إلا القليل منها. منذ وقت مبكر وحينما ظهرت المؤشرات السلبية الأولى للشبكة كان الهاجس الأخلاقي واضحا في كل المجتمعات، ومع نهاية التسعينيات وما بعدها أصبح المجتمع العربي عضوا في هذا النادي العالمي واكتملت العضوية العربية حينما أصبحت الانترنت شأنا (جماهيريا) يوميا في قضايا التعليم والجريمة والإعلام والترفيه ومعظم مناشط الحياة تقريبا. أن هناك آباء وأمهات حينما يقرؤون مثل هذه الوقائع قد يصابون بالرعب وبدلا من الهدوء والتروي في العلاج ستجد من يقرر حرمان أبناءه من التقنية أو يتطرّف في المراقبة والشكوك في سلوك أهل بيته حتى يقع المحذور حين يجد عضو الأسرة المهمل أو المراهق نفسه مدفوعا للبوح بهمومه ومشكلاته لطرف الكتروني غريب قد يستدرجه مستغلا ظروفه، و ربما تنتهي القصة بمأساة في ملف أمني أو مادة إعلامية مثيرة تذبح-معنويا-فيها فتاة «الشات» ذبح الشاة

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى