منتدى برنامج حياه على النت باذاعة صوت العرب
عزيزى الزائر مرحبا بك

هل الإعتذار إهانه أم حسن تربيه ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default هل الإعتذار إهانه أم حسن تربيه ؟

مُساهمة من طرف manal kamal في الخميس يناير 28, 2010 1:06 pm

فلماذا اصبح من الصعب علينا العفو والتسامح ؟؟!!
لماذا اصبح من الصعب علينا الاعتراف بالخطا ؟؟!!
لماذا اصبحنا ننظر لمن يعتذر بأنه ضعيف و أن الاعتذار ذل و أهانه ؟؟!
هل الاعتذار إهانه....أم حسن تربيه؟؟!!
الكل يعلم ان من روائع ديننا الاسلامي " التسامح "

وهذة صفة والتي للاسف عجز الكثيرون عن الوصول اليها .. فاصبح الكثيرون ينظرون إلى من يعتذر أنه ضعيف و يذل عمره للشخص
...
فلماذا اصبح من الصعب علينا العفو والتسامح ؟؟!!

لماذا اصبح من الصعب علينا الاعتراف بالخطا ؟؟!!
لماذا اصبحنا ننظر لمن يعتذر بأنه ضعيف و أن الاعتذار ذل و أهانه ؟؟!!
اذا الرحمن الرحيم يصفح ويسامح ......... فمن نكون نحن ....؟؟!!! اهذاا ا مـا آل إلية مجتمعنا
هل هذي هي تعاليم ديننا الاسلامي
للاسف الشديد نعم هذا هو الحاضر المرير الذي نعيش فية
فعندما يعتذر شخص عن خطا يعامل كانة ضعيف او كانة كان خائفا منة
يجب ان يعلم المجتمع ان الاعتذار هو من سمات الانسان القوي باخلاقه وادابه فأنا أنظر إلى هؤلاء الاشخاص أنهم محدودي الفكر
... وضعوا تفكيرهم في قوقعه لا يخرج تفكيرهم عن حدود هذه القوقعه ...
ما هي نظرتكم للاعتذار ؟؟
هل الاعتذار من صفاتك ؟؟؟
هل تعفو عن من يعتذر اليك ؟؟؟
أم أنك ترى نفسك أعلى من أن تسامح من أخطى في حقك ؟؟!!
و أخيرا ...هل الإعتذار إهانة .......ام حسن تربيه ؟؟!!

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى