منتدى برنامج حياه على النت باذاعة صوت العرب
عزيزى الزائر مرحبا بك

كابتن لطيف شيخ المعلقين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default كابتن لطيف شيخ المعلقين

مُساهمة من طرف manal kamal في الأحد مارس 18, 2012 7:47 am

مولده ونشأته
ولد محمد لطيف محمد إبراهيم بقرية الزيتون بمحافظة بني سويف في 23 أكتوبر 1909 ، انتقلت أسرته للقاهرة لتقيم بحي القلعة .
قصته مع الكرة
عشق محمد لطيف كرة القدم منذ نعومة أظافره ، حيث مارسها بالحي ثم بنادي الخليفة قبل أن يلتحق بالمدرسة الابتدائية ، وكان يحلم باللعب في دوري المدارس فدخل مدرسة الجمعية الخيرية الإسلامية وتركها وألتحق بالمدرسة الخديوية - معقل نجوم الكرة في مصر- خلال هذا الوقت وكان يلعب فيها أبو كرة القدم المصرية حسين حجازي ، وبعد أول مباراة وكانت في عام 1927 تم اختياره للفريق الأول .
وأنضم محمد لطيف للمختلط (الزمالك) في عام 1928 بعد أن أختاره رئيس الفريق حسين حجازي ولعب أول مباراة له ضد الأهلي وكان صاحب هدف فوز فريقه في المباراة ، ليضمه حيدر باشا (رئيس المختلط ووكيل اتحاد الكرة ) مباشرة لصفوف المنتخب .
شارك لطيف رسميا في صفوف المنتخب للمرة الأولي في عام 1932 ، وكان ضمن التشكيلة الأساسية للفريق المصري في كاس العالم 1934 بإيطاليا ، والتي خرجت بعد تلقيها خسارة علي يد الفريق المجري بأربعة أهداف لهدفين .
فور عودته من إيطاليا استدعاه مستر سامسون مراقب التربية البدنية بوزارة المعارف ليبلغه باختياره للسفر إلي انجلترا في بعثة علمية لدراسة التربية الرياضية والحصول علي درجة البكالوريوس من كلية جوردون هيل بوصفه أحسن رياضي لهذا العام ،واتفق مستر ساميسون مع الإنجليزي ماكراي مدرب منتخب مصر علي أن يلعب محمد لطيف في نادي الرينجرز أكبر أندية اسكتلنده ليقضي ثلاثة أعوام هناك ، شارك خلالها مع منتخب مصر في اوليمبياد برلين 1936 وخسر الفريق أمام النمسا بهدفين لهدف .
في عام 1937 ، عاد محمد لطيف إلي مصر، وواصل مسيرته مع نادي الزمالك إلي أن أعتزل الكرة في عام 1945 وكانت أخر مباراة له مع منتخب الجيش المصري أمام الوندرز الإنجليزي .
كابتن لطيف المعلق
اتجه محمد لطيف إلي التحكيم والتدريب بعد اعتزاله للكرة ، بيد أنه سعى لتحقيق حلمه بالتعليق علي المباريات ، والذي اختمر برأسه خلال فترة تواجده بإنجلترا حيث توطدت علاقته مع الصحفي الإنجليزي ركس الذي كان يعمل في جريدة الصنداي اكسبريس، وكان أول من أعطاه درس في التعليق علي مباريات كرة القدم حين طلب منه مشاهدة مباراة لفريق الرينجرز ـ والتي لم يلعب فيها للإصابة ـ وحضر هذه المباراة 24 مكفوفا، وجلس ركس بينهم في المدرجات ليذيع المباراة ويصفها للمكفوفين الذين انفعلوا بالوصف، وجعلته هذه المباراة يفكر في التعليق علي المباريات .
في عام 1948 ، طلبته الإذاعة المصرية لتقديم تمارين الصباح علي الهواء في السادسة صباحا ، بعدها سنحت له الفرصة الأولي للتعليق علي المباريات وكان لقاء لمنتخبي الإسكندرية والقاهرة بالإسكندرية ثم بعد ذلك بطولة أوربا لكرة السلة بنادي هليوبوليس 1948 وواصل مسيرته بالإذاعة حتى تم أنشاء التليفزيون في عام 1960 ومن خلاله علم الكابتن لطيف الجميع ما هي كرة القدم من خلال مشاركته في العديد من البطولات الهامة .
هم مناصبه
تولي محمد لطيف العديد من المناصب الفنية والإدارية علي صعيد نادي الزمالك ومنتخب مصر ، حيث تولي منصب مساعد مدرب المنتخب في اوليمبياد لندن 1948 ، والمدير الفني له في اوليمبياد هلسنكي 1952 ، و المشرف عليه خلال كأس أمم أفريقيا 1957 بالسودان وعين عضوا بإتحاد الكرة من عام 1952 حتى 1969 ، ثم وكيلاً للإتحاد ، و شغل منصب السكرتير العام لنادي الزمالك و وتولي منصب مدير الكرة .
لطائف لا تنسي
كان للكابتن لطيف العديد من الأقوال الكروية المأثورة التي توارثتها الأجيال عنه مثل (الكورة أجوال) , وكذلك كان تعليقه يعتمد علي خفة الظل الأمر الذي جعل مخرجو الأفلام السينمائية يستعينون به ، حيث ظهر في أفلام مثل غريب في بيتي و رجل فقد عقله في شخصية المعلق .
ومن المواقف التي لا تنسي للكابتن لطيف حينما كان يعلق علي مباراة نهائي بطولة أفريقيا أبطال الدوري ، وكان يحضرها الرئيس السابق وقام بالسلام عليه ..حينها قال الكابتن لطيف خلال تعليقه :" ورئيس الجمهورية بيسلم علي معلق المباراة ومعلق المباراة بيسلم علي سيادته ". ، وأيضا حينما قابلته أحد الفتيات وتدعي "علياء" وأخبرته بأنه يسبب لها مشكلة بسبب تعليقه علي الكرات العالية حينما يقول :" عاليه وحشة ". الأمر الذي يجعلها مثار سخرية الجميع ، هذا الموقف دفع الكابتن لطيف إلي القول في المباراة التالية :" عالية ووحشة ، الكرة لكن أنت يا علياء كويسة" ، هذا بخلاف شكره الدائم للمسئولين عن تأمين المباريات بطريقة ظريفة تظل دائما عالقة بالأذهان .
رحيله
قبل أشهر قليلة من ثاني مشاركات مصر في كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها بإيطاليا ، رحل العملاق محمد لطيف عن عالمنا وتحديداً في 17 مارس 1990 ، تاركاً ورائه ذكريات وقصص تتوارثها الأجيال وتجعله حاضراً غائياً عن عالمنا لأنه ببساطة ..الرجل الذي علمنا كرة القدم


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى