منتدى برنامج حياه على النت باذاعة صوت العرب
عزيزى الزائر مرحبا بك

كيف تتعامل مع المراهق ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default كيف تتعامل مع المراهق ؟

مُساهمة من طرف manal kamal في الخميس مارس 10, 2011 9:27 am

يمر المراهقون في مرحلة حرجة من حياتهم، وهي المرحلة الانتقالية من الطفولة إلى النضج والبلوغ. خلال هذه الفترة من حياتهم تحصل تغييرات هرمونية وجسدية ونفسية كثيرة ويعانون من ضغوط من أقرانهم، وتأثير وسائل الإعلام، فضلا عن التأثيرات الخارجية الأخرى.

في هذه المرحلة الهامة من حياتهم يصبح المراهقون بحاجة كبيرة إلى آباء يدركون ما يمرون به ويعاملونهم كأصدقاء بدلا من الدور التقليدي للوالدين كمصدر للأوامر والقرارات التي يجب على المراهق تنفيذها. إنهم في حاجة إلى الشعور بوجود المساعدة والدعم طوال هذه المرحلة من حياتهم.

من المهم أن ندرك أنه خلال هذه المرحلة يسعى المراهقون باستمرار إلى الاستقلال عن آبائهم في جميع الجوانب من حياتهم ويسعون إلى أن يتم التعامل معهم كبالغين. كما أنه تبدأ رغباتهم الجنسية بالتطور. كذلك تتعمق وتتشكل الجوانب الروحية والدينية، وهم في بحث دائم عن هوياتهم، ومحاولة إيجاد أنفسهم.

يشعر كثير من الآباء أنهم يواجهون صعوبة في علاج مشكلات أولادهم المراهقين؛ لذلك يشعر الأبوان بالقلق والاضطراب فيطلبان دعم المختصين ونصيحتهم فيما يتعلق بأسلوب التعامل مع الأبناء المراهقين وكيفية حل مشكلاتهم. وهذه بعض النصائح التي ستساعد الآباء على التعامل مع المراهقين بشكل أفضل :

1- منحهم الحب والتسامح والدعم المستمر عندما يواجهون الفشل.

المراهقون بحاجة إلى التأكد من أنهم عندما يخطئون، سوف يجدون من يبين ذلك لهم ويساعدهم على منع حدوثه مرة أخرى. فمن واجب الوالدين والأصدقاء الوقوف بجانبهم مهما كان حجم الخطأ وتوفير الدعم النفسي وتطمينهم أن الأهم هو التعلم من الأخطاء وعدم تكرارها.

2- اجعل له مجالاً للعودة

وذلك بتقبله بعد التغيير، ونسيان ما كان منه، وكما قيل: “ الوالد المنصف هو الذي تتغير نظرته عن ابنه كلما تغير ابنه “، وبفتح المجال لذلك عند الحديث معه عن ما يراد تغييره.

3 - تعزيز الجانب الديني لديه والدعاء له بظهر الغيب، وأمامه بأن يغيره الله إلى ما هو أفضل.

4- الاستماع إلى همومهم وتلبية احتياجاتهم.

من المهم أن يكون هناك تواصل دائم بين المراهق ووالديه. بحيث يشاركونه همومه ومشاكله بدون حواجز الخوف من العقاب أو النظرة السيئة أو إعطائهم محاضرات طويلة تجعلهم يشعرون بأنهم مهملون وليسوا على قدر المسئولية. تحدث إليه بنفس الطريقة التي تتحدث فيها مع صديق يطلب النصيحة ويشاركك همومه. وينبغي عند الحديث معه مراعاة عرض المشكلة وبيان خطرها، ومدى حرصنا على حمايته، وإمكانية سماعنا منه، واحتمالية سماحنا له عنها.

5- توضيح القواعد والحدود التي تضعها لهم باستمرار.

يعمد كثير من المراهقين إلى اختبار القواعد والحدود التي توضع لهم من قبل الوالدين وتحديها. وينصح هنا بعدم وضع ضوابط صارمة جدا أو المبالغة في حمايتهم وذلك لان المراهق يريد أن يشعر ببعض الحرية في التصرف واتخاذ القرار ولأنة أحيانا نتعلم من أخطائنا وتجاربنا في الحياة أكثر مما يقال لنا. يجب ألا نجعل المخاوف الخاصة بنا سببا في المبالغة في حمايتهم والخوف عليهم فالوقوع في الخطأ من طبيعة البشر.

6- اسمح لهم باتخاذ بعض قراراتهم بأنفسهم.

حاول السماح والقبول بأكبر قدر ممكن من طلبات المراهق، واعطاءه الفرصة لاتخاذ القرار بنفسه قدر الإمكان. مثل السماح لهم باختيار ما يناسبهم من الهوايات والملابس والأنشطة لأن هذا يمنحهم الشعور بالهوية والحرية وخلق روابط أقوى بينك وبين ابنك المراهق كما أن إعطاءهم الفرصة على اتخاذ القرار يساعدهم مستقبلا على الاعتماد على أنفسهم وتحمل تبعات اختياراتهم.

ان شعور المراهق بالرقابة المستمرة والصارمة على حياتهم من شأنه أن يؤدي إلى التمرد والعناد وعصيان الأوامر.

7- كافئهم وأثنِ على صفاتهم الحسنة وقراراتهم الجيدة.

وضح لهم دائما شعورك بالرضا والفخر بقراراتهم الحكيمة وصفاتهم الجيدة كما يفضل كذلك استخدام أنواع متعددة من المكافآت مثل الحوافز المادية أو العينية أو السماح له بالخروج مع أصحابه أو غيرها من المكافآت، هذا سوف يساعدهم على بناء الثقة بالذات والاستقلالية كما يعزز التواصل بينكم ويشجعه على الاستمرار على نفس النهج السليم.

8- لا تقارنهم بالآخرين.

لا تقارن بين ابنك المراهق وأشقائه أو المراهقين الآخرين. هذا يثير غضب المراهقين ويخلق مزيدا من العناد والتمرد. كما يخلق أيضا المنافسة والغيرة السيئة. حاول دائما أن تثني على صفاتهم المتميزة عن الآخرين وشجعهم على الاستمرار.

9- عاملهم باحترام دائما

احرص على الاستئذان قبل دخول غرفتهم وتحدث معهم باحترام أمام الآخرين، وهذا سوف يعزز من الروابط بينكم كما يشجع على الاحترام المتبادل.

10- الترفق به وخاصة عندما نوجه له أي نقد لسلوكياته.

ولعل من المفيد أحيانا أن نتأسى بالرسول صلى الله عليه وسلم عند النقد للمراهق (ما بال أقوام يفعلون كذا وكذا). أي أن نستخدم التلميح لا التصريح عند علاج بعض سلوكيات المراهق الخاطئة.

بالطبع خلال هذه المرحلة سيكون لديهم نزعه التمرد. حاول أن تكون على استعداد لتقبل حصول بعض الأخطاء وحاول ان تسيطر على غضبك تجاه أفعالهم وأن تعالج الموضوع بحكمة وروية. تذكر أن تعاملهم كصديق متواجد باستمرار وحريص على مساعدتهم على تصحيح الأخطاء وإرشادهم إلى الطريق الصحيح.

أبناؤنا ووسائل الإعلام

قامت العديد من الدراسات والأبحاث على فرضية ما لوسائل الإعلام من تأثير إيجابي على العنف لدى الأطفال والمراهقين، فقد كانت الفرضية تتساءل هل العنف غير المبرر في الأفلام خصوصاً قد يخلق لنا جيلاً عنيفاً دموياً .... وغيره من الفرضيات في هذا السياق، ولكن الدراسات جاءت بنتيجة أخرى، فالعنف في وسائل الإعلام لم يكن ليؤثر في الأطفال والمراهقين، بقدر ما تؤثر فيهم البيئة المحيطة والمجتمع الذي يعيشون فيه .

إن وسائل الإعلام قد تسوق الكثير من الأفكار الهدامة وتمررها دون أن يشعر المراهق بدورها مستقبلاً، وهذا موجود في كل العالم وليس مختصاً بعالمنا العربي، ومن أمثلته تلك الإيحاءات الجسدية التي تجدها في بعض الاعلانات، ويدخل ضمن تمرير مثل هذه الأفكار ما تقوم به بعض الأفلام العربية سواء عن قصد أو عن جهل بإظهار لحظات التدخين وتعاطي المخدرات وتغليفها بهالة من الفضيلة مثل ضابط الشرطة الذي يدخن كثيراً ليفكر جيداً فهو يحمي المجتمع من أخطار الجريمة والمجرمين .

هل يعني ذلك أن يقوم الأهل بمتابعة ما يعرض في وسائل الاعلام للحرص على أبنائهم، هذا وارد ولكن الأسلم من ذلك هو التوعية المستمرة على شكل معلومات وحوارات شفافة مع أبنائنا لحمايتهم من مختلف الأفكار الهدامة بما يتناسب مع عقيدتنا وقيمنا وتقاليدنا العربية الأصيلة .


_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف تتعامل مع المراهق ؟

مُساهمة من طرف manal kamal في الخميس مارس 17, 2011 2:50 pm

كيف تتعامل مع إبنك الشاب و المراهق؟
إن المراقب لوضع المراهقين والشباب هذه الايام يجد انهم يتخبطون في المتاهات والسفاهات واهملوا دورهم النهضوي وباتوا يعانون من ضغوطات وازمات كبيرة قد تركت آثارا سلبية على ثقتهم بانفسهم، وعلى علاقتهم بالآخرين وحتى على آمالهم وطموحاتهم للمستقبل، ففي البيت تجد كثيرا من الشباب يعيش حياة شبه انعزالية، يقضي معظم وقته على التلفزيون ومباريات كرة القدم، او على صفحات المنتديات وFacebook او على العاب الفيديو، وهو في نفس الوقت مطالب بتحصيل علمي مميز ومتفوق في المدرسة بغض النظر عن ضغوطات الاقرانpeer pressure والتعرض لموجات آخر صرعات الاغاني وموضة الازياء والتليفونات وال laptops (الكمبيوتر المحمول).

أضف الى ذلك ما تحمله فترة المراهقة من تغيرات جسدية وتدفق الهرمونات الجنسية وتفاعلات هذا الامر وتشعباته التي يصبح الحليم فيها حيراناً، وقبل هذا وبعده يواجه الشباب - من خلال تطورهم الفكري - موجة عارمة من الشكوك والتساؤلات ودعوات للتجديد والتطوير واللحاق بركب "الحضارة" ودعوات مقابلة للحفاظ على التقاليد والعادات والتحذير من الفتن ما ظهر منها وما بطن، وامام هذه التحديات الفكرية والوجدانية لا يجد الشاب من يصغي اليه او يفهمه، وان وجد من يسمعه ولو للحظات يكون الرد سلسلة من المواعظ والنصائح الفارغة وكأنه يقال له "يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم".

وهذه الضغوطات اليومية تكمن خطورتها في انها تتراكم مع الوقت وتنعكس سلبا على علاقة الشباب بآبائهم، أو قد تؤثر على تحصيلهم العلمي، وقد يكون لها آثار نفسية كضعف الشخصية وفقدان الثقة بالنفس أو قد تسبب حالات اكتئاب واحباط وقلق، والاخطر انها قد تؤدي احيانا الى جنوح في السلوك وتطرف وهروب الى عالم خيالي نتيجة ادمان العقاقير والمخدرات. ان حل هذه المشاكل ليس بالامر الهين او البسيط، ويتطلب جهودا مكثفة على كافة المستويات، ولكن من المسلم به نفسيا وتربويا ان الحل يجب ان يبدأ من البيت وتحديدا من علاقة الآباء (الأب والأم) بابنائهم (ذكورا واناثا)، فإن تربية الاولاد مسؤولية اهلهم اولا وآخيرا، وليست مسؤولية المدرسة أو المسجد أو الاقران، والآباء هم قدوة (حسنة أو سيئة) لاولادهم، شاؤوا ذلك أم ابوا. كل ذلك نظرياً، ولكن عملياً هناك بعض الحلول العملية التي يمكن للاهل الاخذ بها أو تطويرها على حسب حاجياتهم ووضعهم الخاص منها:

* تحديد المرجعية في حال حصول اي خلاف، فإن تحكيم القرآن والسنة، عملا بقوله تعالى «فإن تنازعتم في شيء فردوه الى الله والرسول» يجب ان يطبق على جميع امور الحياة وعلى جميع أفراد الأسرة دون تمييز، وهذا يضمن ان يكون الحل دائما سليما، وبعيدا عن مصالح واعتبارات شخصية، ويضمن شعورا بالمساواة وعدم الغبن.

* تحديد الاهداف القريبة والبعيدة وهذا يتطلب اتقان مهارة تنظيم الوقت وترتيب الأولويات (الدين ثم الاهل ثم الدراسة ثم الآخرين) بحيث يستطيع الشاب ان يوازن بين مختلف اهتماماته بشكل سليم وبدون افراط او تفريط، وان يؤمن بأن هناك علاقة وثيقة بين التخطيط والعمل الجاد والدؤوب وبين النجاح، في الدنيا والآخرة.

* تعزيز ثقة الاولاد بانفسهم من خلال ادراك ان كل ولد له خصائصه ومميزاته وميوله، وان يكون لدينا معرفة بقدراته وحدود امكانياته، لان كثيرا مما ظاهره تقصير وعناد يكون سببه عدم وجود قدرة وامكانيات وليس ممانعة، وبالتالي عدم مقارنته باخوانه او اقاربه او حتى زملائه، والتركيز على النية والجهد وتحقيق انجازات مع الشعور بالتقدير والاهمية.

* تنمية الشعور بالاستقلالية في التفكير واتخاذ القرارات بالتوازن مع الرغبة والقدرة على التعاون مع الآخرين.

* التحاور مع الشباب بأن نهيئ لهم جواً آمناً للحوار والنقاش ومشاركتهم همومهم والاستماع الى آرائهم واحترامها، واتاحة الفرصة لهم للاختيار والمشاركة في الحل - ضمن المعقول - وتحمل نتيجة هذا الاختيار، وفي حال التقصير او الفشل عدم التجريح او السخرية بل مساعدتهم للتعلم من اخطائهم.

ان الاولاد زينة الحياة الدنيا ولكن من المؤسف أن كثيرا من الآباء لا يدركون ان انجاب الاولاد شيء وتربيتهم شيء آخر، وان هذه الامور التي ذكرناها لا يمكن ان يتعلمها الاولاد ان لم تتحقق عند الاهل اولاً، ففاقد الشيء لا يعطيه، ولو اعتمد الآباء في تربيتهم ابنائهم على ما تعلموه هم من اهلهم فقط من دون ان يأخذوا بعوامل تغير الزمان والتكنولوجيا فسيكون نصيبهم الفشل.

ان تربية الاولاد، خاصة في سن المراهقة، امر ديناميكي ومتطور ولكنه يرتكز على ثوابت وقيم ومبادئ، وهي وان كانت مهمة صعبة ومتعبة ولكن جزاءها مثمر وعظيم، وحسبك من هذا الجزاء «ولد صالح يدعو له».

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى