منتدى برنامج حياه على النت باذاعة صوت العرب
عزيزى الزائر مرحبا بك

هل قابلت أحداً يستنزفك ذات يوم؟ أم أنك..؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default هل قابلت أحداً يستنزفك ذات يوم؟ أم أنك..؟

مُساهمة من طرف manal kamal في الجمعة فبراير 18, 2011 9:49 am

الحياة تحالفات، وفي زمننا الحالي صار اللحن المنفرد لا يشجي، واللعب المنفرد لا يُربح، والأعمال الفردية غير ذات جدوى.

الشركات تتحالف، الأفراد تتعاون، أصبحنا في زمن لم يعُد من المجدي فيه ترديد مقولة "ابدأ صغيراً ومع الوقت ستكبر"؛ بل صارت المقولة الأكثر قوة "ابدأ كبيراً كي تظلّ كبيراً"!

ليس في الأمر غرابة، القاعدة تقول: "امتلك شيئاً يجعلك فريداً مميزاً، ثم تحالف مع من يحتاج لك، وتحتاج له".

حينها ستكون خطواتك أعمق أثراً، ونتائجك أكثر تميّزاً، وطموحك أوسع أفقاً..

لكني -وبالنظر إلى أخطاء كثيرة أراها مِن حولي- وجَب عليّ أن أحذّرك من شيء في غاية الخطورة، وهو أن تضع يدك في يد الشخص الخطأ، أو الجهة الخطأ، وهذا الخطأ قد يكون شخصاً استغلالياً يريد أن يستنزف قدراتك، أو يريد أن يرتقي فوق كتفك دون أي اعتبار لمصلحتك أنت.

لقد وعى الحمار الوحشي نتيجة التحالفات الخطأ بعد فوات الأوان؛ لكنه أرسلها لنا علناً نستفيد منها، فلا يكون مصيرنا كمصيره.

فمما يُروى أن الأسد وقّع اتفاقاً مع الحمار الوحشي أن يصطادا الحيوانات معاً، الأسد بقوته وشهرته يمكنه أن يبث الرعب في القلوب ويُصيب أي حيوان بالتعب والإنهاك، والحمار الوحشي بسرعته يمكنه اللحاق بأي حيوان والإيقاع به.. بدا التحالف وقتها رائعاً بالنسبة للحمار الوحشي، أن يضع يده في يد الأسد؛ هو أمر سيجعله في القمة، ومجرد لصق اسمه باسم الزعيم سيرفع من أسهمه في الغابة.

وبعد يوم كامل من العمل، اصطادا كمية كبيرة من الحيوانات، ما كان سيصطادها الأسد أو الحمار لو كان كل منهما يعمل وحده، ولأن الأسد هو الزعيم -بطبيعة الحال- فقد قسّم هو الغنائم إلى ثلاثة أقسام! ثم قال موضحاً للحمار في لغة تملؤها الغطرسة والغرور: سآخذ الحصة الأولى لأنني الملك، وسآخذ الحصة الثانية لأنني كنت شريكاً في الصيد، أما بالنسبة للحصة الثالثة فصدقني ستكون مصدر أذى كبير لك إن لم تسلمها لي!!

وقبل أن يُفيق الحمار الوحشي من دهشته، قال له الملك غاضباً: هل لديك شيء تودّ قوله؟ تلك هي قسمة العدل، وبالمناسبة.. اغرب عن وجهي حالاً.

هل أضحكتك تلك القصة التي أدرجها إيسوب في كتابه "خرافات"، الذي كتبه في القرن السادس قبل الميلاد؟

صدقني، كثيرون منّا يقعون في هذا الخطأ، يضعون أيديهم في يد الشخص الخطأ، ولا يفيقون من أحلامهم إلا عند اللحظة التي لا يمكنهم عندها الرجوع، بعدما يرون أنه قد تمّ استغلالهم بشكل غير إنساني.

الحمار الوحشي في تلك القصة لم يحسبها بالشكل الصحيح، لم يرَ القيمة الحقيقية التي ستعود عليه من هذا التحالف؛ فما قيمة صيد الحيوانات وهو لا يأكل سوى العشب؟ ثم إنه لم يأخذ الضمانات الكافية؛ وهل يجرؤ على أن يطلب من الأسد ضمانات؟ كل ما شَغَل باله وخطف لبه، هو أنه سيصبح شريكاً للملك، ولم يُفِق إلا بعدما وجد نفسه أضحوكة الملك.

أضاع الحمار الوحشي يوماً كاملاً كي يُطعم الملك.. بعضنا يُضيع أزهى سنوات حياته في تحالف يستنزفه، تتساقط أوراق عمره دون أن يتوقف، ويأخذ أهم قراراته بأن يعيد تعديل مساره، وهذا أسوأ ذنب يمكن أن يرتكبه الواحد منا في حقّ نفسه؛ أن يعيش مستنزفاً لحساب غيره، أن يتنازل للآخر عن جهده وعرقه وطموحه وحياته..ومع الأسف أمثال هؤلاء حولي كُثُر..فهل قابلت أحداً منهم ذات يوم؟ أم أنك..؟

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى