منتدى برنامج حياه على النت باذاعة صوت العرب
عزيزى الزائر مرحبا بك

ضعف الإرادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default ضعف الإرادة

مُساهمة من طرف manal kamal في الأربعاء فبراير 16, 2011 8:14 am

ليس عندي إرادة؛ فماذا أفعل؟ إرادتي ضعيفة ولا أعرف سبيلاً لتقويتها

"إن درجة الإرادة تولد مع الإنسان؛ فهناك إنسان يولد بإرداة قوية، وآخر بإرادة ضعيفة، ولا سبيل للإنسان لتقويتها".. أظنّك سمعت هذه العبارات من قبل، وقد تكون ردّدت بعضها في مواقف مختلفة من حياتك.

فمعضلة وجود الإرادة واحدة من أكثر الموضوعات التي تشغل ذهن الشباب الباحث عن النجاح.

والاهتمام بالإرادة أمر طيب ومبشّر؛ ولكن ما ليس كذلك هو الحديث عن انعدام الإرادة أو شدة ضعفها؛ فالأغلبية تشتكي أنها لا تملك منها الكثير، ومعظم الذين لم يحققوا ما يصبُون إليه يُرجعون السبب في ذلك إلى أنهم ضعيفو الإرادة، وقد يصل بعضهم للقول بأنها معدومة لديه تماماً.

وبعد أول تجربة فاشلة، ينسحب أصحاب هذا الفكر من معركة الحياة بهذه الحجة، يهربون من اتخاذ المواقف المطلوبة، ويعطون ظهورهم لفرَص متتالية.. فهم قرروا أنهم معدومو الإرادة.

وأنا أقول لهؤلاء آسفاً: إن ما تعيشون فيه هو وهْم خطير، وكذبة كبيرة صنعتموها لأنفسكم، لتُبقيكم في مناطق الراحة والأمان من وجهة نظركم.دعونا نتأمّل بعض أحوال أصحاب هذا الفكر، وما أكثرهم.

إرادة السهر والحفلات

هناك شاب لا يستقرّ في عمل منتظم؛ متحجّجاً بأنه لا يملك إرادة تُعينه على الاستيقاظ في موعد مناسب للعمل؛ حسب قوله؛ لكنه في الوقت نفسه يستجيب بسرعة مدهشة لدعوة من صاحبه؛ لقضاء سهرة خاصة في مكان بعيد، ويجاهد ليصل إليه، وهذه السهرة تُكلّف الكثير من المال؛ لكنه يواصل اجتهاده ليجمع ما يكفي لتغطية مصاريف تلك السهرة.

ويقاوم رغبته في النوم والراحة ليستمرّ فيها حتى الصباح؛ فكيف نصدّق أن هذا الشاب معدوم الإرادة، أو حتى ضعيف؟!

إنه يمتلك إرادة قوية أو -على الأقل- كافية ليصبح إنساناً متوازناً يشقّ طريقه نحو النجاح، فقط لو أنه وجّهها في الناحية الإيجابية، واستخدمها فيما ينفع؛ بدلاً من أن يضيعها فيما يضرّ.

إرادة الدردشة بالساعات

وهذه فتاة عادية مثل أغلب فتيات مجتمعنا، تحلم بحياة أكثر استقراراً ونجاحاً؛ ولكنها تتقاعس عن الحصول على المزيد من الدورات لتقوية لغتها الأجنبية، ولا تعرف الكثير عن علوم الحاسب الآلي؛ على الرغم من توافر الوقت والمال لتحصل على ذلك؛ غير أنها تشتكي من ضعف إرادتها التي لا تمكّنها من فعل ذلك؛ ولكنها تجد ما يكفي من تلك الإرادة لتجلس بالساعات مع الدردشة المكتوبة والمرئية، ولا تبخل على نفسها بمتابعة كل جديد من متابعة الإصدارات الغنائية الحديثة، أو حتى حضور الحفلات بنفسها.. فهل من الممكن وصف مثل تلك الفتاة بأنها معدومة الإرادة؟

الكذبة الكبيرة

وهاك نماذج من الشباب والفتيات المحبين لدينهم؛ لكنهم لم يحفظوا الكثير من القرآن، ولم يعرفوا الكثير عن هذا الدين بشكل صحيح؛ على الرغم من حبه في قلوبهم، ومع ذلك لا يترددون أو يتحججون بضيق الوقت، عندما يريدون الذهاب إلى مشاهدة مباراة كرة قدم في الملعب قبلها بساعات، والتحضير لها من اليوم السابق.

إذن فكل أصحاب النماذج السابقة -ومن هُم على شاكلتهم- يملكون إرادة ليست بالضعيفة أبداً؛ بدليل استمرارهم في هذه الأفعال لفترات طويلة قد تمتدّ لسنوات.

مقولة "انعدام الإرادة" أو "ضعف الإرادة"، هي كذبة كبيرة، وخدعة صنعناها لأنفسنا لنقوم بالأفعال السلبية فقط؛ ولكن مع الأسف؛ فأغلب تلك الأفعال السلبية -على الرغم مما فيها من جهد مبذول- لن تفيدنا كثيراً؛ فنحن نحتاج إلى توجيه ما نمتلكه من إرادة في الاتجاه الصحيح.. وصدقني نحن نمتلك منها الكثير.

أي أنه في الحقيقة لا يوجد ما يُسمى بـ"ضعف وانعدام الإرادة"؛ ولكن يوجد ما يمكن أن نسميه "إرادة سلبية" أو "إرادة إيجابية".

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى