منتدى برنامج حياه على النت باذاعة صوت العرب
عزيزى الزائر مرحبا بك

اللهم إحفظ مصر من كل سوء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default اللهم إحفظ مصر من كل سوء

مُساهمة من طرف manal kamal في الأربعاء يناير 05, 2011 7:54 am



تعليق الشيخ محمد حسان غلى أحداث الإعتداء على كنيسة القديسين بالأسكندريه ليلة رأس السنه



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: اللهم إحفظ مصر من كل سوء

مُساهمة من طرف manal kamal في الأربعاء يناير 05, 2011 8:50 am



ل ما حدث في كنيسة القديسين بالإسكندرية ليلة رأس السنة الميلادية هو من نوع الصراع العقدي بين مسلمين.. ومسيحيين .. أو أنه يجسد مدى استحكام التعصب الديني إلى هذا الحد ؟!

** أستطيع أن أجزم بأن الأمر ليس بهذه الدرجة من الدقة.. وان ما حدث – بعد أن تكرر حدوثه قبل ذلك في الأقصر.. وطابا.. وشرم الشيخ.. وخان الخليلي.. ومواقع أخرى..- إنما هي مظاهر لأكثر من وجه من وجوه الجريمة السياسية.. والصدام الفكري.. والاختبارات الأمنية.. والضغوط الاقتصادية والسكانية مجتمعة.. لكن من يقف وراء كل هذا.. ويعمل على استثماره.. هي قوى وأطراف خارجية لها مصلحة حقيقية في إلحاق أكبر ضرر بالأمة العربية والإسلامية على حد سواء من خلال التعريض بمصر كقوة عربية كبرى..

** ذلك أن تلك القوى والأطراف الخارجية، وإن وجدت بعض العملاء والأدوات لها في الداخل العربي، إلا انها اختارت مصر بصورة أكثر تحديداً.. واستهدفت وحدتها الوطنية.. وانتقت إحداث فجوة بين المسلمين والمسيحيين فيها بمثل هذه الصورة .. لأنها تدرك ان استهداف رأس مصر بدرجة أساسية كفيل بأن ينهي القضية.. ويجعل الجميع في قبضة العدو أو الأعداء الذين يوحد بينهم هدف واحد.. هو ان الإجهاز علينا كافة.. وتحويلنا إلى (قطعان) سائبة.. والتحكم في مصائرنا.. والسيطرة على مقدراتنا.. وتسخيرنا لخدمة الأهواء. والتوجهات المقبلة في هذا العالم.. يبدأ بضرب مصر.. وتقويض الوحدة الوطنية بها..

** وإذا كان هناك من سيقول إن هذا الكلام يجسد درجة قصوى من الإيمان بنظرية المؤامرة.. فإنني سأقول له.. إذا لم يكن الأمر كذلك.. فماذا سيكون إذاً ؟!

** صحيح أن الكثير من الأوضاع العربية الداخلية ليست على ما يرام.. وصحيح ان الأمة العربية تحتاج إلى إصلاحات جذرية في داخلها.. وصحيح أن ما يحدث قد يعبر عن شيء من الاحتقانات الداخلية التي نتحمل مسؤوليتها نحن..

** لكن الأكثر صحة هو .. ان دولنا.. ومجتمعاتنا ليست بهذه الدرجة من السوء.. سواء من الناحية السياسية.. أو الأمنية.. أو الاجتماعية.. أو الاقتصادية.. وان هناك من الدول والمجتمعات وحتى بعض المتقدمة منها أسوأ منا حالاً في تركيبتها الداخلية.. وفي تكوينها الثقافي أو الاجتماعي أو في أوضاعها السياسية والأمنية.. ومع ذلك فإنها لا تعاني بنفس القدر الذي نعانيه نحن ونتضرر منه..

** والحقيقة أن المشكلة الأساسية .. ليست في أننا دول ومجتمعات مستهدفة فحسب.. ولكن المصيبة الحقيقية تنبع من أننا دول ومجتمعات مخترقة من الداخل.. وأن من بيننا من هو أشد كرهاً لنا وحقداً علينا وتآمراً على مكوناتنا الذاتية من أعداء الخارج سواء أكانوا في منطقتنا أم بعيدين عنا..

** وإذا نحن أردنا أن نعيش بسلام.. فإن علينا أن نعرف من يكون هؤلاء.. وكيف ننظف بلداننا ومجتمعاتنا منهم.. ونستأصل رؤوسهم .. وإلا فإننا سنظل مهددين بنصال الداخل من الخارج إلى أن نسقط تباعاً.

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: اللهم إحفظ مصر من كل سوء

مُساهمة من طرف manal kamal في الخميس يناير 06, 2011 8:09 am

سالت دماء المسيحيين في الاسكندرية ، وهم في دار العبادة ، سالت وسال معها سيل الاتهامات الموجهة ضد القاعدة والإرهاب وعادة يقصد بهم (المسلمين)، وهو أمر لا يمكن أن يفعله مسلم وهو يعرف أن مال ودماء المسيحيين حرام ، ولا مصلحة لمسلم بتدفق الدم المسيحي لا في مصر ولا في العراق ، فالأقباط دائما كانوا مع المسلمين قلبا وقالبا ، وأعياد المسيحيين كانت فرحة للمسلمين كما هي أعياد المسلمين بالنسبة للمسيحيين ، كم من مسيحي صام مع المسلمين وكم من قبطية تفننت في صنع كعك العيد أو كليجة العيد في العراق. وكم تم تلوين بيض في نيسان .

ليس بين المسلمين والمسيحيين فقط بل بين أغلب الأديان والمعتقدات في بلداننا العربية التي تتمازج بها الأديان والمعتقدات، وهو ليس تسامحا هو حب ووفاء للتربة المشتركة وللفرح الجماعي . كم من مسلم شارك بأعياد النيروز الفارسية، وكم من فتاة مسلمة أرسلت عبر نهر الغراف بالعراق أمنيتها بشمعة يحملها ماؤه أسوة بالصابئات ..

ليس من فعل المسلمين ضرب شركاء الوطن واللغة ، ليس من مصلحة أي مسلم تفتيت الوحدة الوطنية لأي قطر عربي .. فالأوطان تتكامل ولكن الساسة يتقاطعون.

لم يعرف عن المسيحيين في العراق إلا المسالمة والطيبة وذواقة للفن والشعر وكذا الصابئة ، لا ننكر أيضا الأدوار الجميلة لمسيحي مصر ومنهم (أدوراد خراط ) الرائع الذي كتب روايات كثيرة تمجد العلاقة الحميمة بين نسيج مصر ومنها رواية( ترابها زعفران )..ولا شخصيات كثيرة ليست أولهم بديع خيري ابو المسرح المصري وليس آخرهم المخرج يوسف شاهين ..

لا أدري لماذا يُغيّب ركن أساسي من أركان البحث عن المجرم ، وهو البحث عن المستفيد. ولماذا الذاكرة السياسية العربية مخروقة لا يبقى بها شيء ..ما قدم وما جد .. فقط أذكر والذكرى تنفع المحققين .. ما جد:

اكتشاف شبكة تجسس إسرائيلية بمصر. ثم حديث احد قادة إسرائيل وهو يرى من حق إسرائيل أن تتجسس على مصر لأنها تخاف وصول الإخوان لسدة الحكم !!. حديث عاموس يادلين رئيس الاستخبارات العسكرية السابق أثناء حفل تسليم سلطاته لخلفه أن جهازه أحدث منذ عام 1979 اختراقات كبيرة في مصر أدت إلى توليد بيئة متصارعة، ونجح في إحداث التوتر والاحتقان والطائفية في أكثر من موقع داخل البنية والمجتمع المصري لكي يعجز أي نظام يأتي بد.. عن معالجة الانقسام والتخلف والوهن المتفشي في البلد ..))

كل ذلك من مؤشرات تعتبر أدوات تحذير وانتباه ما كان يجب إغفالها حتى تقع الواقعة. ولا يجب توجيه البوصلة بعيدا عن العدو بعد حادثة الكنيسة ..

الشيء القديم وهو حرق محلات تجارية ليهود في مصر وحرق السفارة الأمريكية في القاهرة من قبل يهود مصريين مجندين من الموساد .. في بداية الثورة المصرية لتأليب أمريكا ضد مصر ..

أفهم أن تكون جهوزية اتهام القاعدة في الدول الأوروبية لكن حقا لا أفهم لماذا تكون كذلك في بلداننا ..حتى مللنا من ذلك. الكل صار يردد ذلك لكن! لماذا تضرب القاعدة مسيحي مصر؟ .هي ذات فكر متطرف نعم، خلقتها أمريكا وربتها وجهزتها لتكون شماعة، جاهزة لتعلق عليها المصائب .

ولعلي أذكر لماذا لم يحدث لمسيحي مصر ذاك من قبل، حتى أبان حكم السادات، عندما مال للمتدينين المسلمين كثيرا، حتى هو ذاته كبرت في جبهته علامة السجود . قبل كاب ديفيد بمدة ليست طويلة ولقب نفسه بالرئيس المؤمن ، ولماذا العراق لم يحدث بها طول عمرها أن ضربت دور عبادة للمسيحيين أو قتلوا ، أو نسفت دورهم .حتى صار الاحتلال . فمن المستفيد حاليا لما يحدث هناك ؟

( ابحث عن المستفيد ) كيف ألغيت من قاموس المحققين .

ها هي أصوات دعوى جديدة لحرب صليبية تحت ذريعة إنقاذ المسيحيين خاصة صوت أمريكي ظهر ، وآخر كنسي من روما ، القدس لم تعد لنا ليحميها البابا ويؤمن طريق حج المسيحيين. فلم تبق إلا الديار التي بعضها تفتت ( العراق والسودان على المشارف ).

أهو تأليب العالم ضدنا، ومن ثم نرى جحافل الحرب الجديدة لإنقاذ مسيحي الشرق الأوسط؟!

الكنيسة برأت اليهود من دم المسيح، فهل يبرؤون من دماء مسيحي كنيسة القديسين بالإسكندرية ؟ ؟.

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى