منتدى برنامج حياه على النت باذاعة صوت العرب
عزيزى الزائر مرحبا بك

هدافون من ذاكرة كأس العالم

صفحة 2 من اصل 4 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default هدافون من ذاكرة كأس العالم

مُساهمة من طرف manal kamal في السبت يونيو 12, 2010 8:39 am

غييرمو ستابيلي




كان يحلم بدخول تاريخ كرة القدم من بابه الواسع بالتتويج باول كأس نظمت في الاوروغواي عام 1930، الا ان الرياح جرت بما لا تشتهي سفينة الهداف الارجنتيني غييرمو ستابيلي وسقط منتخبه في المباراة النهائية امام منتخب البلد المنظم لكن ذلك لم يمنع نجم الارجنتين انذاك من تسجيل اسمه بارزا ضمن الاسماء الكبيرة في تاريخ اللعبة الاكثر شعبية في العالم بتتويجه هدافا لاول مونديال برصيد 8 اهداف.
وكان ستابيلي عازما على تسجيل اسمه واسم بلده في رأس سجل الفائزين بكأس العالم وبذل مجهودا خارقا من أجل ذلك وتمكن من تسجيل هدف التقدم لمنتخب بلاده (2-1) الا ان ذلك لم يكن كافيا امام اصرار زملاء ناسازي في اهداء أول لقب عالمي لبلادهم التي نالت شرف تنظيم أول نسخة من المونديال وكان لهم ما أرادوا وفازوا (4-2).
ولم يكن ستابيلي أساسيا في تشكيلة منتخب بلاده ولولا عصبية مواطنه روبرتو تشيرو التي دفعت بالمدرب الى استبداله لما كان لنجم الارجنتين ان يبرز.
وفي أول مشاركة له في هذا المونديال أمام المكسيك أثبت ستابيلي قدرات عالية في التخلص من المدافعين والافلات من الرقابة وتمكن من تسجيل ثلاثة اهداف ساهمت في فوز الارجنتين (6-3)، وصار أول لاعب يسجل ثلاثية في مباراة واحدة.
ولد ستابيلي في 17 كانون الثاني/يناير 1906 في بوينس أيرس وعشق كرة القدم منذ صغره، انضم الى نادي سبورتيفو ميتان وهو ابن التاسعة ولعب خمسة مواسم متتالية ثم انتقل الى نادي هيوراكان وهناك كانت بداية مشواره الحقيقة، حيث لعب حتى العام 1930.
وبعد تألقه في نهائيات كأس العالم 1930 جذب الانظار وباتت الاندية الاوروبية تسارع الى كسب وده، وكان أن اختار نادي جنوى الايطالي الذي انتقل اليه في بداية الموسم 1930-1931، وفي أول ظهور له في الدوري لم يخيب ستابيلي امال مسؤولي النادي الذين تعاقدوا معه وهز شباك بولونيا المتصدر ثلاث مرات جعلت بدايته نارية في البطولة الايطالية.
وبقي النجم الارجنتيني مع جنوى أربعة مواسم قبل أن يختار تغيير النادي فذهب الى نابولي عام 1935 فلم يطب له المقام وعاد أدراجه مرة ثانية الى جنوى في العام التالي، واكتفى فيه بموسم أخر ليستقر اختياره في الاخير على فرنسا وانضم الى ريد ستار (النجم الاحمر) في ضواحي العاصمة باريس الذي كان يرأسه انذاك جول ريميه باعث كأس العالم وصاحب فكرة تنظيمها.
ولعب ستابيلي في النادي الفرنسي ثلاثة مواسم ثم قرر الاعتزال ليتفرغ فيما بعد الى مهمة أخرى في عالم كرة القدم وهي مهمة التدريب التي نجح فيها الى ابعد الحدود.
وكانت بدايته في عالم التدريب مع هيوراكان ثم سان لورنزو واستوديانتيس وفيروكاريل واخيرا راسينغ بوينس ايرس حيث حقق مع الاخير ثلاث مرات متتالية بطولة الدوري (1949 و1950 و1951). كما اشرف على المنتخب الارجنتيني من 1939 الى 1960 وقاده في 127 مباراة فاز خلالها بكاس امم اميركا الجنوبية (كوبا اميركا) ست مرات (1941 و1945 و1946 و1946 و1955 1957) وكانت تلك الفترة من احلى فترات الكرة الارجنتينية.
وتسلم ستابيلي بعد ذلك مسؤولية ادارة مدرسة المدربين الارجنتينية، لكن الشمعة التي اضاءت تاريخ الكرة الارجنتينية انطفأت في نهاية كانون الاول/ديسمبر 1966 عن عمر ناهز الستين عاما.

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: هدافون من ذاكرة كأس العالم

مُساهمة من طرف manal kamal في السبت يونيو 12, 2010 8:41 am

اولدريخ نيجيدلي

يعتبر اولدريخ نيجيدلي واحدا من المع وافضل ما انجبت الملاعب التشيكوسلوفاكية، وكان نجم المنتخب في الثلاثينات الى جانب المدافع الايسر انطونن بوتش.ورغم انه كان لاعب وسط يشغل الجهة اليسرى الا انه كان هدافا محنكا، نادرا ما يضيع الفرص، كما كان صانع العاب متألق يجيد التمريرات الدقيقة في اتجاه زملائه المهاجمين.
بدأ نيجدلي مشواره مع منتخب تشيكسلوفاكيا في 14 حزيران/يونيو 1931، وشارك معه في مونديال ايطاليا 1934، وكان احد نجوم النهائيات بفضل تالقه كصانع العاب وهداف في ان واحد، وقاد منتخب بلاده بفعالية في الدور الاول، وتمكن من منحه الفوز في المباراة ضد رومانيا (2-1) بتسجيله هدف الفوز.
وتالق نيجيدلي مجددا في مباراة الدور الثاني امام سويسرا، وانقذ منتخب بلاده من السقوط في فخ التعادل بتسجيله هدف الفوز 3-2 وتأهلت الى نصف النهائي.
وجدد نيجيدلي الموعد مع الشباك في مباراة الدور نصف النهائي امام المانيا وتمكن من تسجيل هدفين مساهما في فوز منتخب بلاده (3-1) في هذه المباراة، وبلوغها المباراة النهائية امام ايطاليا حيث خسرت 1-2 لكن نيجيدلي توج هدافا لهذه النسخة برصيد اربعة اهداف.
وشارك نيجيدلي في نهائيات فرنسا بعد اربعة اعوام الا ان نجم تشيكوسلوفاكيا لم يسعفه الحظ وخرج من المنافسات من الباب الضيق وسجل هدفين فقط.
ولعب نيجدلي 44 مباراة دولية سجل خلالها 29 هدفا ووضع حدا لمشواره مع المنتخب في 4 كانون الاول/ديسمبر 1938 بعد المباراة ضد رومانيا (6-2) في براغ. وكان لنيجدلي مشوار زاخر كذلك مع ناديه سبارتا براغ حيث نال معه ثلاث مرات لقب البطولة المحلية (1932 و1936 و1938)، كما توج معه بكأس ميتروبا (دوري ابطال اوروبا حاليا) عام 1938.
ولعب نيجيدلي 241 مباراة مع فريقه سجل خلالها 391 هدفا، منها 148 ضمن الدوري المحلي.
وشاءت الاقدار ان يرحل نيجيدلي قبل ايام قليلة من انطلاق مونديال ايطاليا 1990، تاركا وراءه رصيدا زاخرا لا زال يشهد على ابداعات هذا الفنان.

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: هدافون من ذاكرة كأس العالم

مُساهمة من طرف manal kamal في السبت يونيو 12, 2010 8:57 am

ليونيداس


فعندما تذكر الكرة البرازيلية يتبادر الى الذهن مباشرة الاسطورة بيليه ثم البرازيلي الالماني الاصل ارتور فريدنرايخ وطبعا الجوهرة السوداء ليونيداس في فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية.
ولعل العوامل السياسية في تلك الفترة كانت من الاسباب الاساسية التي جعلت اسم هذا اللاعب الفنان يغيب بنفس السرعة التي ظهر بها، ولم يبق في ذاكرة العالم تقريبا اي صورة عنه.لكن وبرغم الفترة الزمنية القصيرة التي قضاها ليونيداس على الملاعب، الا انه ترك اسمه خالدا في تاريخ اللعبة الشعبية الاولى في العالم، بما قدمه من مردود ابهر المتتبعين في تلك الفترة، خاصة في مونديال فرنسا 1938.
وصار ليونيداس اسطورة البرازيليين، ولا يزال الاجداد يقصون مغامراته للاحفاد، ويحكون قصة جوهرة سوداء قفز عاليا وبتسديدة اكروباتية نادرة اسكن الكرة في الشباك، ويختمون قصصهم بذكر اسم هذا الفنان الذي كان اول من اكتشف هذه التسديدة، فصار يلقب بالجوهرة السوداء قبل ان يكتشف "بيليه" الميادين الخضراء وجاذبيتها.
انضم الى اقوى الاندية في البرازيل مثل بوتافوغو وفلامينغو وفاسكو دا غاما ثم ناسيونال مونتيفيديو الاوروغوياني.
انضم الى المنتخب الوطني وهو في سن الثامنة عشرة في عام 1931، وخلال مباراة امام الاوروغواي سجل ليونيداس هدفين، فتحا له الطريق للمشاركة في نهائيات كأس العالم 1934 في ايطاليا، غير ان المنتخب الذهبي خيب امال مناصريه وخرج من الباب الضيق للمنافسة في دورها ثمن النهائي على يد اسبانيا (1-3).
وكان لزاما على عشاق المنتخب البرازيلي انتظار اربعة اعوام لرؤية نجومهم في نهائيات فرنسا 1938، وهنا انفجرت موهبة الجوهرة السوداء، واظهر امكانياته العالية فابهر المتتبعين بما يملكه من قدرات.
وبعد ان تجاوز البرازيليون الدور الاول التقوا في ثمن النهائي نظرائهم البولنديين، وكانت هذه المباراة تاريخية لليونيداس الذي تمكن من تسجيل هدفين في الوقت الرسمي وسمح لمنتخب بلاده بالتقدم.
غير ان المنتخب البولندي وفي عز الفرحة البرازيلية تمكن من ادراك التعادل ليلعب المنتخبان وقتا اضافيا دخله ليونيداس حافيا بعد ان سئم انتعال الاحذية الرياضية التي كانت ثقيلة في ذلك الوقت، قبل ان يتنبه الحكم لذلك ويأمر اللاعب البرازيلي بانتعالها. وبارادة فولاذية، ممزوجة بالفنيات العالية، والمهارات الخارقة تمكن نجم البرازيل الاول من قيادة منتخب بلاده الى الفوز 6-5 بعد ان سجل هدفا اخر في مرمى بولندا.
في الدور ربع النهائي، واجهت البرازيل منتخب تشيكوسلوفاكيا القوي في بوردو، وبرغم طرد الحكم للاعبين برازيليين الا ان ذلك لم يمنع المنتخب الذهبي من الصمود، وكان ليونيداس طبعا هو قائد الجوقة وافتتح باب التسجيل لفريقه، غير ان المنتخب التشيكوسلوفاكي تمكن من التعديل، وهي النتيجة التي انتهت عليها المباراة، فكان لزاما اعادتها في اليوم التالي. وفي المباراة المعادة اعاد ليونيداس الكرة وسجل هدف التقدم لمنتخب بلاده الذي انهى اللقاء في مصلحته 2-1، وتاهل الى الدور نصف النهائي حيث التقت البرازيل منتخب ايطاليا، ولان المدرب البرازيلي آديمار بيمونتا استخف قليلا بامكانيات المنتخب المنافس، وكان تقريبا ضامنا التاهل، اراد ان يريح نجم المنتخب الاول ليونيداس، والاحتفاظ به للمباراة النهائية.غير ان الرياح جرت بما لا تشتهي سفن فناني السامبا، وتمكن المنتخب الايطالي من قلب كل التكهنات، وقضى على احلام لاعبي وجمهور المنتخب البرازيلي بفوزه عليه 2-1. واكتفت البرازيل بالمركز الثالث بعد فوزها على السويد 4-2، وتمكن ليونيداس من تسجيل هدفين، وتوج هدافا للمونديال برصيد 8 اهداف

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: هدافون من ذاكرة كأس العالم

مُساهمة من طرف manal kamal في السبت يونيو 12, 2010 8:58 am

اديمير

يعتبره الاختصاصيون من افضل المهاجمين الذين انجبتهم الكرة البرازيلية منذ اللاعب الاسطورة ليونيداس، فاديمير كان يملك قوة بدنية خارقة للعادة وذلك على الرغم من ان بنيته لم تكن توحي بذلك.
ويملك اديمير سرعة رهيبة تعتبر نقطة قوته اضافة الى مراوغاته الرائعة، هذه الصفات سمحت له بان يتوج هدافا لكأس العالم 1950 التي اقيمت في البرازيل بتسعة اهداف.
ولد ماركيز دي مينزس اديمير في 11 اب/اغسطس 1922 في ريسيفي وجذبته الشباك منذ نعومة اظافره حيث كان يعشق التسجيل وبقي كذلك حتى صار شابا وانضم الى فاسكو دا غاما الشهير عام 1942 ولعب معه حتى العام 1946 ثم انتقل الى فلوميننسي لموسم واحد فقط قبل ان يعود مجددا الى ناديه الاول الذي اكمل معه المشوار.
وبرغم قوة تسديداته بالقدمين واتقانه للتهديف الا ان ذلك لم يشفع للمنتخب الذهبي في المباراة النهائية امام الاوروغواي امام حوالي 200 الف مشجعا برازيليا اكتظت بهم مدرجات ملعب ماراكانا الشهير والذين خرجوا يذرفون دموع الخيبة بعد الخسارة (1-2).
وكان اديمير اثقل مرمى منتخب السويد في نهائيات 1950 باربعة اهداف ساهمت في فوز منتخب بلاده (7-1). ولعب اديمير اغلب فترات مشواره ضمن فاسكو داغاما حيث تألق في صفوفه كهداف من الطراز النادر وسجل معه 301 وهدف في 429 مباراة.
لعب اديمير 39 مباراة دولية سجل خلالها 31 هدفا وهو معدل يدل على قوة وبراعة هذا الهداف الذي لعب اول مباراة دولية في 21 كانون الثاني/ايار 1945 خلال لقاء منتخب بلاده امام كولومبيا (3-صفر)، وسجل اول هدف مع المنتخب الذهبي بعد ثلاثة عشر يوما من اول مشاركة دولية وذلك في مباراة البرازيل مع بوليفيا (2-صفر).
ولم يتم استدعاء اديمير الى نهائيات كاس العالم 1954 التي اقيمت في سويسرا فكانت بداية نهاية مشوار لاعب هداف امتع الجماهير وبث الرعب في نفوس المدافعين وحراس المرمى لسنوات عدة، ومع بداية افول نجم اديمير وزملائه في المنتخب بدأت يظهر جيل جديد امثال ديدي وبالتازار. وفي 11 ايار/مايو 1996 توفي اديمير بعد مسيرة كروية حافلة اضافت اسمه الى قائمة عمالقة الكرة الذين انجبتهم البرازيل ولا زالت تفتخر بهم حتى الان.

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: هدافون من ذاكرة كأس العالم

مُساهمة من طرف manal kamal في الأحد يونيو 13, 2010 8:07 am

جوست فونتين

برغم مشواره القصير الذي لم يتجاوز السبعة اعوام الا ان الفرنسي جوست فونتين ترك توقيعه باحرف بارزة على تاريخ كرة القدم، وصار اسمه مقترنا بالاهداف ال13 التي سجلها في مونديال 1958 في السويد التي جعلته افضل هداف في تاريخ كؤوس العالم حتى الان..
ابصر النور في المغرب في 18 اغسطس/اب 1933 في مدينة مراكش. بدأ مشواره مع الاتحاد الرياضي المغربي، وفي عام 1953 شوهد من طرف مسؤولي نادي نيس وضموه الى الفريق الاول لمدة ثلاثة مواسم، قبل ان يقرر الانضمام الى فريق ريمس في صيف عام 1956، خلفا للهداف المعروف رايمون كوبا الذي انتقل الى ريال مدريد. وسجل فونتين 116 هدفا في الدوري الفرنسي بين 1956 و1960، ونال لقب هداف الدوري مرتين عام 1958 بتسجيله 34 هدفا، وعام 1960 بتسجيله 28 هدفا، واحتل في المرتين الاخريين المركز الثاني في لائحة ترتيب الهدافين.
انضم الى المنتخب الفرنسي في 7 تشرين الاول/اكتوبر 1956، وفي نهائيات كاس العالم 1958 التي اقيمت في السويد، سافر فونتين مع منتخب بلاده كلاعب احتياطي، الا ان اصابة هداف الفريق الاساسي جونكيه، اتاحت له الفرصة ليكون ضمن التشكيلة الاساسية، وعندها بدات قصة هداف من طراز نادر سيظل اسمه خالدا لعشرات السنين بفضل اهدافه ال13 التي عجز كل هدافي العالم في معادلتها او تخطيها في النهائيات الى اليوم.

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: هدافون من ذاكرة كأس العالم

مُساهمة من طرف manal kamal في الأحد يونيو 13, 2010 8:08 am

درازان يركوفيتش

برغم اختلاف المصادر الرياضية في تحديد هوية هداف كأس العالم في تشيلي 62، الا ان اغلبها تؤكد ان اليوغوسلافي يركوفيتش هو من توج على عرش هدافي هذه النسخة برصيد 5 اهداف، وهو الرقم المسجل رسميا في الاتحاد الدولي ايضا، علما بان مصادر اخرى تقول ان يركوفيتش احرز اربعة على غرار البرازيليين غارينشا وفافا والتشيلي ليونيل سانشيز والمجري فلوريان البير والسوفياتي ايفانوف.
ولم يبرز يركوفيتش كهداف مع منتخب بلاده طيلة مشواره معه حيث سجل معه 11 هدفا فقط، الا انه تألق في نهائيات كأس العالم في تشيلي وفرض نفسه اساسيا في المنتخب، وكان القوة الضاربة في خط هجوم يوغوسلافيا التي كانت تملك منتخبا قويا في تلك الفترة. وكانت بداية يوغوسلافيا في النهائيات متعثرة امام الاتحاد السوفياتي سابقا وخسرت صفر-2. الا ان هذه النتيجة السلبية لم تؤثر كثيرا على اللاعبين الذين اعدوا العدة للمباراة الثانية امام الاوروغواي التي كانت السباقة الى التسجيل.
وانتفض المنتخب اليوغوسلافي بعد تلقيه الهدف الذي يقضي على حظوظه تماما في التأهل الى الدور ربع النهائي وتمكن جوزيب سكوبلار من ادراك التعادل بعد سبع دقائق من الهدف الاوروغوياني قبل ان يسجل غاليتش هدف التقدم ليوغوسلافيا في الدقيقة 28 ثم جاء دور يركوفيتش الذي سجل هدف الاطمئنان بعد بداية الشوط الثاني بدقيقتين فقط. وسجل غاليتش ثلاثة اهداف من اصل خمسة في مرمى كولومبيا في المباراة الثالثة الاخيرة في الدور الاول.

واللافت في مشوار يركوفيتش انه كان هدافا من الطراز الرفيع في صفوف ناديه خلافا للمنتخب، حيث خاض مع الاول اكثر من 300 مباراة سجلها فيها اكثر من 200 هدف.
ولم يغير يركوفيتش الذي ولد في 6 اب/اغسطس 1936 الوان النادي وبقي وفيا لدينامو زغرب الذي انهى معه مشواره.

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: هدافون من ذاكرة كأس العالم

مُساهمة من طرف manal kamal في الأحد يونيو 13, 2010 8:09 am

ازيبيو

يرى الشعب البرتغالي فيه صانع احلى ايام الكرة في هذا البلد، ولانه اسمر ويملك كل صفات الجوهرة السوداء لقبوه بيليه اوروبا، وما هو في الحقيقة الا الفهد الاسود الموزامبيقي الاصل دا سيلفا فيريرا المعروف باسم اوزيبيو.
كان يملك تقريبا كل مواصفات بيليه ، نفس البنية الجسدية (75سم،1 م، 77 كغ)، نفس المرونة، نفس السرعة، ويتميز بتسديدات قوية.
ولد ازيبيو في 5 كانون الثاني/يناير 1943 في لورينسو ماركيس في زيمبابوي التي كانت انذاك مستعمرة برتغالية، عاش فقيرا وسط عائلة من تسعة اطفال. كان مولعا بالكرة منذ الصغر، وكانت مواهبه ناضجة منذ البداية، غير ان المشكلة كانت تكمن في انه لا يستطيع الانضمام الى نادي ديبورتيفو الشهير والاعرق في المدينة لانه فقير جدا، فلجأ الى نادي لورنسو ماركس وهو احد فروع سبورتينغ لشبونة الكبير، قبل ان يضمه بنفيكا . اختار تغيير اسمه حتى لا يتنبه مسؤولو ناديه سبورتينغ، فغادر الى البرتغال باسم انتونيو فيريرا في 17 كانون الاول /ديسمبر 1960 وبقي يعيش بصفة غير شرعية لمدة 5 اشهر، حاول خلالها بنفيكا بواسطة مبعوثين له الى نادي سبورتينغ اقناع المسؤولين هناك على تسريح فيريرا دا سيلفا وهو ما حصل بعد جهد كبير.
وابتداء من 23 ايار/مايو 1961 انضم اوزيبيو رسميا الى بنفيكا وصار معشوق الجمهور البرتغالي ونال لقب هداف الدوري البرتغالي، حيث تمكن من تحطيم الرقم القياسي في عدد الاهداف التي سجلها ب43 هدفا عام 1968 ونال لقب الدوري البرتغالي 11 مرة، وكأس البرتغال 5 مرات.
اما اهم 9 اهداف سجلها ازيبيو في حياته، فهي بلا شك خلال نهائيات كاس العالم 1966 في انكلترا حيث سجل 3 اهداف من اصل 9 في الدور الاول و4 في ربع النهائي عندما قلب تخلف منتخب بلاده امام كوريا الجنوبية صفر-3 الى فوز مثير 5-3. كما سجل هدف البرتغال الوحيد في مرمى انكلترا 1-2. واخر في مباراة تحديد المركز الثالث امام الاتحاد السوفياتي (2-1) وتوج بلقب افضل هداف في الدورة برصيد 9 اهداف.
لكن ولسوءالحظ لم يستطع اوزيبيو مواصلة مشواره الكروي على المستوى الدولي بسبب الاصابات الخطيرة التي كان يتعرض لها في كل مرة.

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: هدافون من ذاكرة كأس العالم

مُساهمة من طرف manal kamal في الأحد يونيو 13, 2010 8:10 am

غيرد مولر

لقب المهاجم الالماني غيرد مولر ب"در بومبير" اي "المدفعجي". لم يكن موهوبا ولا انيقا، لكنه كان فعالا امام المرمى، ويبقى من بين افضل الهدافين في تاريخ الكرة المستديرة. كان زملاؤه يدعونه ب"البدين" لانه كان قوي البنية (1,75 م و 75 كلغ)، ويملك رجلين قصيرتين لكنهما عريضتين.
وسجل مولر 68 هدفا في 63 مباراة دولية، و365 هدفا في 472 مباراة ضمن دوري المانيا الغربية، وهو المعدل الذي لم يستطع تحقيقه اي لاعب بعده.
ولد مولر في 3 تشرين الثاني الثاني/نوفمبر 1945 في احدى المدن الصغيرة في مقاطعة بافاريا، اكتشف كرة القدم وهو في سن الحادية عشرة، وبدأ مباشرة في مركز قلب هجوم، ولم يبق طويلا حتى لاحظه كشافو بايرن ميونيخ، الذين قرروا فورا ضمه الى فريق الاشبال وهو في سن السابعة عشرة. في هذه الفئة تمكن من تسجيل 22 هدفا في مباراة واحدة، وهو ما جعل مدرب الفريق الاول يستدعيه للتشكيلة عام 1964 ليبدأ بذلك مولر مسيرته الاحترافية.
وكان مونديال المكسيك 1970 بمثابة الانطلاقة الحقيقية لمولر حيث ابهر العالم باتقانه تسجيل الاهداف.
في المباراة الاولى تمكن من تسجيل هدف الفوز في مرمى المغرب (2-1)، ثم تمكن من تسجيل ثلاثيتين في مباراتين امام كل من بلغاريا (5-2)، والبيرو (3-1).وفي الدور ربع النهائي، التقت المانيا المنتخب الانكليزي، الذي تقدم (2-صفر)، غير ان الالمان تداركوا الفارق وانهوا الوقت الاصلي بالتعادل 2-2. وفي الوقت الاضافي سجل مولر هدف التاهل لمنتخب بلاده ليواجه في الدور نصف النهائي نظيره الايطالي في مباراة تاريخية تمكن فيها مولر من تسجيل هدفين في الوقت الاضافي ، غير ان الالمان خسروا في النهاية 3-4، وخرجوا من المنافسة، بينما نال مولر لقب هداف المونديال بعشرة اهداف.
ولعب مولر بعد ستين دورا بارزا واساسيا في بطولة الامم الاوروبية، وساهم في احراز منتخب بلاده للقب بتسجيله هدفين في مرمى انكلترا على استاد "ويمبلي" الشهير (3-1)، وسجل هدفين ايضا ضد بلجيكا في مباراة الدور نصف النهائي (2-1)، وفي النهائي اضاف هدفين اخرين في مرمى الاتحاد السوفياتي (3-صفر).
وكان حاضرا ايضا في منافسات كأس اوروبا للاندية البطلة (دوري الابطال حاليا) حيث ساهم بفعالية في فوز بايرن ميونيخ باللقب امام اتلتيكو مدريد الاسباني.
كما تألق بقوة في "البونديسليغه" ، وتوج هدافا ست مرات متتالية (1969-1974)، كما نال الحذاء الذهبي الاوروبي مرتين عامي 1970 و1972. وفي مونديال 1974 الذي نظمته المانيا الغربية لم يبرز "المدفعجي" في الدور الاول وسجل هدفا واحدا في مرمى استراليا، وكان الامر مشابها في مباراة الدور الثاني امام يوغوسلافيا، اي انه سجل هدفين فقط في خمس مباريات. في الدور نصف النهائي انقذ المانيا الغربية امام بولندا وتمكن من تسجيل هدف الفوز في الدقيقة 75 بتسديدة ارضية خدعت الحارس توماشيفسكي.
وفي 7 تموز/يوليو كان الموعد مع المباراة النهائية امام المنتخب الهولندي العتيد، الذي كان السباق الى التسجيل منذ الدقائق الاولى، غير ان الالمان تمكنوا من التعديل بواسطة ركلة جزاء في الدقيقة 43، بعدها تمكن مولر من السيطرة على كرة من بونهوف، ثم سدد بقوة مخادعا الحارس يونغبلود، لتتوج المانيا الغربية بطلة للعالم، وعمت الفرحة ملعب ميونيخ الاولمبي.
لكن وفي مساء اليوم نفسه اندلع جدال كبير وحرب كلامية بين اللاعبين ومسؤولي الاتحاد المحلي بسبب رفض الاخيرين دعوة زوجات اللاعبين الى الاحتفال بالفوز، فضرب مولر الباب وغادر الحفل مودعا في الوقت ذاته تشكيلة المنتخب دون رجعة. غير ان نجم مولر بدأ في الافول مباشرة بعد مغادرة القيصر بكنباور لبايرن عام 1977، فقرر الهجرة الى الولايات المتحدة عام 1979، ولعب لموسمين قبل ان يعتزل عالم الكرة نهائيا.

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: هدافون من ذاكرة كأس العالم

مُساهمة من طرف manal kamal في الإثنين يونيو 14, 2010 6:47 am

ماريو كامبسماريو كامبس
اقترن اسم ماريو كامبس بكأس العالم 1978 في الارجنتين، وبالثنائيات الثلاث التي سجلها خلال هذا المونديال، ومنحت احداها في مرمى هولندا في المباراة النهائية منتخب بلاده اللقب العالمي، فلقب ب"ماتادور" الارجنتين.
ولد ماريو كامبس في 15 تموز/يوليو 1954 في بيلفيل احدى ضواحي كوردوبا، بدأ حياته الكروية في نادي روزاريو عام 1972، في هذه الفترة كانت الارجنتين تعاني من ازمة اقتصادية خانقة ما دفع كامبس الى التفكير مبكرا في الهجرة والاحتراف خارج بلاده فانضم الى وهو في الثانية والعشرين من عمره الى نادي فالنسيا الاسباني واثبت قدراته مباشرة بعد وصوله، وصار نجم الفريق وهدافه ونال لقب هداف الدوري الاسباني لموسمين متتاليين (1977 و1978).
عطاء كامبس في الملاعب الاسبانية جعل مدرب الارجنتين الشهير سيزار لويس مينوتي يوجه اليه الدعوة للانضمام الى صفوف المنتخب وكان اللاعب المحترف الوحيد ضمن التشكيلة. بدأ كامبس هز الشباك في الدور الثاني من المونديال، فكانت البداية هدفان في مرمى بولندا، ومثلهما ضد البيرو في المباراة الثالثة في الدور الثاني، وقاد منتخب بلاده الى المباراة النهائية ضد هولندا جيث سجل هدفين ايضا 2-1 وبالتالي نال منتخب بلاده اللقب. بعد المباراة النهائية توج كامبس هدافا للمونديال بستة اهداف وصار بطلا وطنيا، ونجما كبيرا.
اما مع ناديه الاسباني فالنسيا فتمكن كامبس من نيل لقب كاس اسبانيا عام 1979، وفي العام التالي ساهم بقوة في فوز فريقه بلقب كأس الكؤوس الاوروبية على حساب ارسنال الانكليزي بركلات الترجيح.

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: هدافون من ذاكرة كأس العالم

مُساهمة من طرف manal kamal في الإثنين يونيو 14, 2010 6:47 am

باولو روسيباولو روسي

لم يحتج باولو روسي لاكثر من اربع ساعات لينصب نفسه على عرش كرة القدم العالمية، وبطلا لايطاليا التي قادها الى الفوز بكاس العالم 1982 في اسبانيا، وهو اللقب الاول لها بعد الحرب العالمية الثانية.
وفي 241 دقيقة بين 5 و11 تموز/يوليو 1982، احدث ضجة في تاريخ الكرة في بلده باهدافه التي سجلها والتي جعلت منه احد اقوى الهدافين الذين عرفتهم الكرة الايطالية.
واكتشفه مسؤولو يوفنتوس في احد الفرق الصغيرة في ضواحي مدينة فلورانسا، فلم يفوتوا الفرصة وضموه بسرعة الى النادي بعد العروض التي قدمها والمستوى الجيد الذي اظهره مبشرا بقدوم هداف من الطراز الرفيع.
غير ان انتقال روسي الى يوفنتوس لم يكن موفقا، وسرعان ما تحول الحلم الى كابوس، فأصيب بكسر في المعصم، ثم خضع لثلاث عمليات جراحية في الغضروف ليجد نفسه في صيف عام 1975 على لائحة اللاعبين الذين يريد النادي التخلص منهم، واخيرا تمت اعارته الى نادي كومي. وفي صيف العام التالي، تم تحويله الى نادي فيتشينزا المتواضع في الدرجة الثانية، فتفجرت مواهبه وسجل 21 هدفا في الموسم 1976-1977، وسمح لفريقه بالصعود الى دوري الاضواء، وفي الموسم التالي قاد فريقه الى المركز الثاني خلف يوفنتوس محدثا المفاجأة، بل وتوج هدافا للبطولة برصيد 24 هدفا متقدما على ألمع النجوم.
ولم يكن غريبا ان يستدعيه مدرب المنتخب الايطالي انزو بيرزوت الى التشكيلة في 21 كانون الاول/ديسمبر 1977، وخاض اول مباراة دولية امام بلجيكا في لياج، ثم شارك في مونديال الارجنتين 1978، وتمكن من تسجيل ثلاثة اهداف.
وبعد هذه العروض التي قدمها في المونديال، طالب النادي مبلغ 5 مليارات ليرة مقابل التخلي عنه وهو ثمن عجز حتى يوفنتوس عن تسديده، فتجددت قصة هداف ايطاليا مع الاعارات وانتقل الى بيروجيا وهنا بدأت رحلته نحو الجحيم.حيث اندلعت في شباط /فبراير 1980 القضية المعروفة باسم "توتونيرو" الخاصة بالمراهنات الرياضية التي تورطت فيها شركتان وأحد اكبر المراهنين، ما جعل الدوري الايطالي يمر باخطر ازمة في تاريخه، وكان من بين الاندية المتهمة بالتواطؤ بترتيب النتائج في هذه القضية ميلان الذي تم اسقاطه الى الدرجة الثانية، اما من بين اللاعبين فبرز اسم نجم روما الصاعد برونو جوردانو والحارس الدولي السابق البيرتوزي وباولو روسي الذي اتهم بتورطه في ترتيب نتيجة مباراة فريقه ضد افيللينو وتمت معاقبته بالابعاد لمدة ثلاثة اعوام، ثم خفضت العقوبة الى سنتين بعد الاستئناف.
وفي صيف عام 1981، عرض يوفنتوس مليارات الليرات لشراء روسي من فيتشنزا، وهو ما تم فعلا لكن روسي غير الوان الفريق دون ان يحملها، ولم يلعب الا قبل نهاية الدوري بثلاث مباريات في 18 نيسان/ابريل 1982. برغم ذلك قرر بيرزوت ضم روسي الى المنتخب الذي سيشارك في مونديال اسبانيا. ولعب روسي 241 دقيقة وكأنه في الاحلام، وبعد ان أدى المنتخب الايطالي دورا اول هزيلا لم يستطع ان يحقق خلاله اكثر من ثلاثة تعادلات امام البيرو (1-1) والكاميرون (1-1) وبولندا (صفر-صفر)، وتحقيق فوز باهت على الارجنتين في الدور الثاني (2-1)، واجهت ايطاليا في المباراة الثانية منتخب الاحلام البرازيلي سجل روسي ثلاثية وقضى على احلام البرازيل (3-2)، ونصب نفسه ملكا على التشكيلة الايطالية ورمزا لجماهير بلاده.
وواصل روسي تألقه في مباراة الدور نصف النهائي امام بولندا (2-صفر) وسجل الهدفين وأهل منتخب بلاده الى المباراة النهائية امام المانيا الغريبة .وعلى ملعب سانتياغو برنابيو في العاصمة مدريد، وفي الدقيقة 56 من هذا النهائي وبعد ان اهدر كابريني ركلة جزاء، رفع جنتيلي كرة نحو المرمى الالماني مرت امام اليساندرو التوبيلي ثم امام كابريني الا ان روسي قابلها بضرة رأس رائعة مسجلا هدف ايطاليا الاول، وهدفه السادس في هذا المونديال فحمل لقب الهداف

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 4 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى