منتدى برنامج حياه على النت باذاعة صوت العرب
عزيزى الزائر مرحبا بك

أطفالنا و الألعاب الإلكترونيه

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default أطفالنا و الألعاب الإلكترونيه

مُساهمة من طرف manal kamal في الثلاثاء أبريل 20, 2010 6:04 am

الآن وقد اقتربت عطلة العام الدراسى يشعر الكثير من الآباء بالقلق بسبب الفراغ الذي يجد فيه الطلبة خاصة الصغار منهم،حيث أنه بعد أسبوع حافل بالنشاط والعمل، يجد الطفل نفسه تائها وسط فراغ عريض مما يجعله يلجأ إلى ملأ هذا الفراغ عن طريق اللجوء إلى الألعاب الالكترونية ، وقد انتشر استخدام هذه الألعاب وأصبح لها دور رئيس في جميع تعاملات الفرد اليومية مما جعل الحد منها أو منعها أمر صعب للغاية إن لم يكن مستحيل. وتعاني العديد من الأسر في فترة العطلات من زيادة تعلق الأبناء بأجهزة الحاسوب والانترنت والألعاب الالكترونية، والجلوس أمام هذه الأجهزة لمدة طويلة خاصة الذين تراوح أعمارهم بين (8 و13) عاماً. وقد أصبحت عبارة إدمان الانترنت والألعاب الإلكترونية من المصطلحات التي تعودنا على سماعها خلال الفترة الأخيرة. الأمر الذي جعل العديد من المختصين يتحدثون عن هذه المشكلة التربوية والصحية في العديد من المنابر.

وكما يرى المختصون أن الطفل يتأثر بكل ما يدور حوله خاصة في مقتبل العمر حيث تمر أمامه صور الألعاب الالكترونية وأحداثها، فهي تخاطب عقله الباطني، وتخلق نوع من الألفة معه، فيتشبع بما تنقله من سلوكيات ورسائل سلبية ويعتاد عليها، وتصبح مألوفة لديه حتى لو كانت تعبر عن أشياء مخالفة لما تربى عليه من قيم وتعاليم، خاصة عند الأخذ في الاعتبار أن بعض هذه الألعاب يعمل علي التأثير في العقائد الدينية وتدفع الطفل على القيام بأفعال تنافي عقيدته، دون وعي أو إدراك منه مثل السجود لبعض شخصيات الألعاب، أو ارتكاب سلوكيات تخالف القانون، وهنا لا يستطيع الطفل منعها أو الاعتراض عليها، فهو في أثناء اللعب يشعر بالحماس والتأثر والاندماج في اللعبة فيعيش معها ويرتكز تفكيره في الفوز وتحقيق الهدف، ثم تنتقل هذه الصور فيما بعد إلى عقله الواعي وتصبح من سلوكه المألوف، وهنا يقف الأب مستغربا عن كيفية اكتساب ابنه لهذه السلوكيات السلبية والمفاهيم الخاطئة ، لحظتها يكون الطفل قد وصل مرحة الإدمان ويصعب التعامل معه وإنقاذه من براثن اللعبة.

ومن أبرز سلبيات الألعاب الإلكترونية تعود الطفل على الكذب ليبرر أسباب جلوسه الطويل أما الحاسوب أو التلفاز وكذلك امتناعه عن مشاركة الأسرة في الأنشطة والاهتمامات الأسرية كما يجد الطفل صعوبة في التوقف عن استخدام الألعاب حتى ولو أصابه النعاس أو التعب كما يتأثر وقت نومه وميعاد تناول وجباته الأمر الذي سوف ينعكس سليا على تحصيله الدراسي ، وستكون قمة المشاكل عندما يطلب من الطفل أداء عمل معين أو التوقف عن اللعب. كما أنها تغرس في الطفل الإحساس السلبي بالانتماء فهو يخلق عالمه الخاص وينعزل عن الأسرة ولا يشعر بما يدور حوله. وكذلك يهمل الطفل العناية الشخصية حيث تجده يلعب وإلى جواره بقايا الطعام والأطباق والأواني التي تناول فيها طعامه. ومن الناحية الاقتصادية يصرف الطفل كل مصروفه في شراء الأجهزة والألعاب الإلكترونية. ولكن بالرغم من كل هذا لا يجب إغفال الدور الإيجابي لهذه الألعاب فهي تساعد على تنمية القدرات العقلية والخيال والإبداع لدى الطفل وتعمل على تزويده بالمعلومات المفيدة وزيادة إدراكه وتنمية مهارات التواصل لديه. كما أن علماء التربية يرون أن الألعاب الإلكترونية هي شر أفضل من مشاهدة التلفاز نسبة لأن الطفل في تعامله مع التلفاز يكون مستقبلاً فقط، بينما يكون ايجابياً في التعامل مع الألعاب، بينما يكتسب العديد من المهارات اللغوية والإبداعية

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: أطفالنا و الألعاب الإلكترونيه

مُساهمة من طرف manal kamal في الأحد مايو 23, 2010 12:55 pm

أن الألعاب الإلكترونية لدى الأطفال أصبحت تمثل تحدياً كبيراً للأسرة، فهذه الألعاب إلى جانب فوائدها تحتوي على كثير من المخاطر التي يمكن أن تؤدي إلى نتائج سلبية في التعاطي معها، والصور في تلك الألعاب تخفي وراءها كثيرا من المؤثرات الضارة في وعي الطفل وإدراكه، والمتابع لنوعية بعض أشرطة هذه الألعاب يجد في محتواها دعاية خطيرة للإرهاب الإلكتروني، وهي ألعاب تحتاج إلى تقويم رجال الفكر، إضافة إلى علماء النفس لتبيان خطورتها، إذ تحوي نماذج للتدريب على فنون الجريمة، وما يتصل بها من ترتيبات الأعمال الإجرامية، مثل: كيفية السرقات، وأعمال العنف، وطرائق تأثير رئيس العصابة عبر حركات عنف خطيرة، والطرائق غير الشرعية لجمع الأموال، وتصل فيها طريقة الإفساد أن تكون لحظة تعذيب رجل العدالة «الشرطي» هي أشد اللحظات تشويقاً، بحيث تكون أكثر اللقطات إعجاباً بالنسبة للأطفال، وبأسلوب يوحي بالاستهانة برجل الأمن، هذا إضافة إلى لقطات أخرى مخلة بالآداب، كما تحوي رموزا مشفرة تكشف عن بعض المشاهد الجنسية يجدها الطفل بكل بساطة عن طريق الإنترنت، وقد يوفرها البائع في المحل للزبائن المميزين.

هناك أضرار سلبية لهذه الألعاب على صحة الأطفال، منها ضعف النظر نتيجة تعرضهم للأشعة الكهرومغناطيسية قصيرة التردد المنبعثة من شاشات التليفزيون التي يجلسون أمامها ساعات طويلة أثناء ممارسته اللعب، ظهور مجموعة من الإصابات في الجهاز العضلي والعظمي، إذ يشتكي العديد من الأطفال من آلام الرقبة، وخاصة الناحية اليسرى منها، لا سيما عندما يستخدم الطفل يده اليمنى، وفي الجانب الأيمن إذا كان أعسر، ومن أضرارها كذلك الإصابة بسوء التغذية، إذ يعزف الطفل عن مشاركة أسرته في وجبات الغداء والعشاء، فيتعود على عادات غذائية سيئة في أوقات غير مناسبة للجسم.

هناك أضرار كبيرة لألعاب الكمبيوتر على عقل الطفل، فقد يتعرض الطفل إلى إعاقة عقلية، واجتماعية، حين يصبح مدمنًا على ألعاب الكمبيوتر وما شابهها، كما أن الطفل الذي يعتاد النمط السريع في التكنولوجيا، وألعاب الكمبيوتر قد يواجه صعوبة كبيرة في الاعتياد على الحياة اليومية الطبيعية التي تكون فيها درجة السرعة أقل بكثير، ما يعرض الطفل إلى نوع من حالات الوحدة، والفراغ النفسي، سواء في المدرسة أو في المنزل.

لا يوجد بدائل تغني الطفل عن التلفاز وغيره، فالطفل في مثل هذه المرحلة العمرية يحتاج إلى تنمية مداركه، ومن هذه المدارك تنمية خياله بالأشياء الموضوعية والواقعية، وما يجب علينا كموجهين للطفل هو التوفيق بين وسائل الإعلام المرئية، وبين وسائل الترفيه الأخرى، مثل: الألعاب التي تنمي الخيال والإدراك، كالمكعبات، وألعاب الرياضة الخفيفة مثل: تنس الطاولة، وكرة القدم، والسباحة، كل هذه الأشياء إذا تم استخدامها جيداً، يمكننا أن ننشئ طفلاً اجتماعيًا يتوافق مع نفسه وأسرته ومجتمعه، ويستطيع أن يعيش حياة مستقرة تنعكس على تكيفه مع الحياة.

أن الآثار السلبية لهذه الألعاب هي حقيقة عندما نخرج يفاجئنا بشراء شريط للعبة جديدة من البلاي ستيشن، وربما كان السبب أيضا هو المحلات التي تبيع هذه الألعاب المقلدة للأطفال بأسعار رخيصة، تراوح بين خمس وعشرة ريالات.

رفض الأكل والنوم

مشاركتهم ألعابهم

أن تعلق الأبناء بألعاب البلاي ستيشن لم يترك قيمة لأي لعبة أخرى نحضرها لهم في المناسبات، وشراء الألعاب الأصلية للبلاي ستيشن يكلفنا كثيرا، ويؤدي إلى تذمر أبنائي باستمرار لأنهم سريعا ما يملونها، ولكن هذا الأمر يأتي لمصلحة الأبناء، فالنسخ التقليدية تقضي على الأجهزة، ومن فوائد الأجهزة الأصلية أنها تمنح الأسرة القدرة على التحكم في الساعات التي يقضيها الأبناء أثناء اللعب بسبب وجود عدد محدود من الألعاب، وعلينا أن نتفاعل مع الأبناء في الالعاب، ونوسع مداركهم، ونطور علاقتهم مع ذويهم، حتى لو كان ذلك عن طريق مشاركتهم اللعب على البلاي ستيشن، فالطفل ذكي وقد يكون انصرافه للعب لوحده أمام الشاشة لعدم تفاعل والديه معه بشكل كاف؛ لأن ذلك يساعدهم على اختيار ألعاب بناءة ومتميزة، كما شددت على أنه يجب أن نربي أبناءنا بدلاً من أن نجعلهم يربوننا.

زيادة كهرباء المخ

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: أطفالنا و الألعاب الإلكترونيه

مُساهمة من طرف manal kamal في الأربعاء أغسطس 11, 2010 7:01 am

اقبال الكبار والصغار خصوصا على الالعاب الالكترونية باتت الشغل الشاغل لكل الناس وفي كل مكان في عالمنا الواسع في إحد الزوايا بمكتبة المدينة التي اقيم فيها شاهدت العشرات من الاولاد والبنات المفتونين بالالعاب الالكترونية وكل لعبة من هذه الالعاب تحتوي على ستة مخازن ذاكرة تشغل كل منها 32 ألف وحدة معلومات، فأمواج الألوان والأشكال والأصوات التي تضج حول أذني اللاعب المبهور ليست في الواقع سوى فيض من المعلومات المبرمجة. كل خطة على شاشة العرض يخضع لتوجيه صادر عن جهاز تسيير مصغر، كذلك هي الحال في كل نبرة صوت، ويستجيب اللاعب للصور التي تظهر على الشاشة والضجيج المدوي في أذنيه، بتحريك أجهزة التوجيه التي ترسل نبضات خاطفة الى مخازن الذاكرة، ويلاحظ الجهاز تحركات اللاعب على الفور ويتخذ الإجراءات المضادة قبل انقضاء جزء من الثانية. في الوقت نفسه يواصل تسجيل النقاط التي حققها اللاعب، وأخيراً تتوهج الشاشة بالإشارة التي يخشاها اللاعبون (انتهت اللعبة).

أثار الالعاب


اظهر استقصاء في بنسلفانيا ان الحد الأدنى لما يأخذه اللاعب الى المقهى او نادي الالعاب هو خمسة دولارات، غير ان بعض الأولاد اخبروا أنهم يصرفون ما يراوح بين ثلاثة وسبعة أضعاف هذه القيمة، من أين يأتي أولاد المدارس بهذه المبالغ؟ يقول الآباء الناقمون أنهم يوفرونها من اقتطاع ما يعطونهم لشراء طعام الغداء، والشكاوي من الأثر السيئ الذي يرجح ان تتركه هذه الألعاب في الأخلاق ومستوى الدراسة حدت المواطنين في ارفنغتون نيويورك على تحديد عدد الأجهزة التي يسمح بوضعها في كل نادي بثلاثة فقط، كما ان أعيان المدينة اقنعوا صاحب مطعم قرب احدى المدارس المتوسطة بان يوقف أجهزة ألعابه الثلاثة قبل بدء الصفوف، وعمد بعض السلطات المحلية في الولايات المتحدة الى سن أنظمة تحظر على الأحداث تعاطي هذه الألعاب، ومع هذا باتت الاجهزة الخاصة بالعاب تغزو مختلف المنازل الامريكية!

هذه الالعاب تسبب الإدمان، وليس لدى الأحداث وحدهم، فالفتيان الذين يسعون الى تبذير مالهم في لعبة (النيازك) او (قيادة الصواريخ ) اومتابعة افلام الالعاب الجديدة والتي تطرح شبه شهريا ربما يخذلهم حشد من البالغين يحتكر الأجهزة.

الى أين ستؤدي موجة تقنية الالعاب هذه؟ المواقع المتخصصة في هذه الالعاب وهي كثيرة جدا زاخرة بالمقالات التي تقول ان المنتجين والموزعين يؤكد بعضهم لبعض ان هذه الظاهرة ليست بدعة عارضة فجميع الشركات المنتجة لمختلف الالعاب الالكترونية التقنية المتجدده تتضاعف ارقام مبيعاتها يوما بعد يوم خصوصا بعدما توفرت اجهزة ممارسة هذه الالعاب بالنزل بل وحتى من خلال برامج تحمل في اجهزة الهاتف المحمول لقد تطورت أجهزة التسلية المنزلية على نحو بارز، فسوف تبقى العاب التقنية تمد يدها يوميا في جيوب الناس لتسحب المال منهم لشراء اقراص العابها المختلفه.





manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: أطفالنا و الألعاب الإلكترونيه

مُساهمة من طرف manal kamal في الخميس يناير 06, 2011 7:56 am


الالعاب فوائد ومخاطر

لم تعد الالعاب مجرد اداة للتسلية ، بل هي تجارة تتجاوز قيمتها السبعة مليارات دولار وتدخل في هذه التجارة عوامل سياسية ودينية وفكرية خطيرة، وكما تؤثر الالعاب في افكار الاطفال والشباب فهي تؤثر ايضا في صحتهم النفسية والجسدية والتي من أجلها صدرت العشرات من التقارير الاجتماعية والطبية وتخصصت بعض المواقع على الانترنت لرصد حالات الصرع والادمان التي تصيب بعض مدمني الالعاب من الاطفال والشباب وثبت علميا ان الحماس الشديد يتسبب في تجمع الاشارات العصبية في مقدمة الرأس مما يتسبب في حالات الصرع او الاغماء، كما أظهرت تقارير أخرى التأثيرات السلبية على صحة الاطفال مثل ارتفاع حالات السمنة او تأثيرها النفسي والاجتماعي حيث تتسبب في عزلتهم اجتماعياً وعدم قدرتهم على التكيف مع مجتمعات الاطفال الاخرين وخاصة من يمارسون الالعاب الرياضية والتسلية الحركية مع مجموعات الاطفال وما يتبع ذلك من المشاركة في اللعبة وصناعة الصداقات وغيرها والتي تعتبر من اهم الخصائص النفسية للطفل والشاب في طور النمو، ولا ننسى التدخل السياسي والديني في الالعاب فبعض الالعاب قائمة على مبادئ عقائدية مثل تعدد الالهة واختلاف العبادات والقيام بطقوس معينة للانتقال من مرحلة الى اخرى، كما ظهرت العاب ضد المسلمين بشكل علني وخاصة العاب الحروب حيث يتم تدمير المساجد وقتل المحاربين العرب ، وفي بعض الالعاب هناك ايحاءات جنسية تفوق الخيال يتم تقديمها للأطفال كما تحتوي الالعاب العديد من مشاهد العنف الرهيب المليء بالدماء والقتل بكل انواع الاسلحة وبكافة الطرق، من جهة اخرى فالالعاب لها فوائد كثيرة لعقل الطفل فهي تثير حواسه المختلفة وتزيد من قدرته على التفاعل مع المواقف المختلفة والطارئة والصبر وعدم اليأس والتعود على المواجهات وتكرار المحاولة بالاضافة الى ان الالعاب تشغل الطفل او الشاب عن البحث عن التسلية في الشارع وفي الغالب تجمع الشباب في مجلس واحد للعب سويا .

لا شك ان تاريخ الالعاب الذي تعرضنا له منذ زمن في موضوع خاص يكشف ان التحدي الحقيقي في عالم الالعاب هو في التطور المستمر واختراع اساليب جديدة ومتطورة باستمرار، والحقيقة ان الالعاب اخذت تسلك منحنى جديدا في العامين الآخرين عندما تحولت المحطات الى الربط بالانترنت فأصبح اللاعبون يبحثون عن شركاء في اللعب عبر الانترنت او على شبكة محلية في موقع واحد وهكذا أصبحت الالعاب وسيلة جماعية للتسلية وتجاوزت احد عيوبها التى انتجت اكس بوكس الضربة القاضية التي قد تتسبب في خروج بعض اللاعبين الكبار في عالم الالعاب من السوق نهائياً وخاصة سوني التي يجب ان تقدم شيئا جديداً والا فقد تفقد مناصريها للأبد اذا لم تقدم ما ينافس نظام كنكت من ميكروسوفت ذلك النظام الذي لم يبهر العالم فقط بقدراته بل غير مسار هذه الصناعة وبأسعار منافسة جدا عجزت معظم الشركات ان تنافسها فيه، نظام كنيكت يعتمد على كاميرا ثلاثية الابعاد تعمل بالاشعة تحت الحمراء تجعل اللاعب يدخل الى اللعبة بجسده بالكامل فيتحكم بكل شيء على الشاشة ويلعب ويعيد اللعبة ويتحكم به ويجري ويختبئ ويضرب الكرة ويطلق النار وكل شيء وهو واقف امام هذه الكاميرا، سواء وحيدا او مع احد افراد عائلته، وهكذا تغيرت المفاهيم ولم تعد الالعاب سببا في السمنة بل على العكس ولم تعد سببا في الانعزالية بل سببا لحياة اجتماعية صحية جسديا ونفسيا

اما الالعاب فقد كان هناك تحول ايضا في هذا المجال فأصبحت الشركات الكبرى المنتجة للألعاب تصدر اللعبة لكافة المحطات الكبرى وللحاسب ايضا كما ظهرت العاب لأجهزة الأي فون ويتوقع دخول الاي باد في هذا المجال ايضا، وقد اصبحت الالعاب بدون الربط بالشبكة مملة حيث اصبح اللعب الجماعي عبر الانترنت هو قمة الاثارة.

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: أطفالنا و الألعاب الإلكترونيه

مُساهمة من طرف manal kamal في الأحد يونيو 05, 2011 3:14 pm

ألعاب الكمبيوتر والفيديو تضعف القوة البدنية للأطفال


من جيل إلى جيل يفقد الأطفال كتلاً عضلية ويصبحون أضعف وغير قادرين على القيام بتمارين جسدية كانت بالنسبة إلى الجيل السابق بسيطة جداً، هي مشكلة يعزوها باحثون إلى استبدال الأنشطة الخارجية بألعاب الفيديو والكمبيوتر.

وبالتالي يخسر الأطفال قوتهم البدنية بسبب قضائهم مزيداً من الوقت داخل المنزل وانهماكهم في ألعاب الكمبيوتر بدل الألعاب التي تستدعي قوة بدنية كالركض وتسلق الأشجار والتدلي من القضبان.هذا استنتاج لاحظته دراسات عدة, غير أن آخرها نُشر في مجلة acta paediatrica ركّز على أمر خطير ألا وهو أن أطفال الجيل السابق والجيل الحالي الذين تمت مقارنة قوتهم البدنية يتمتعون بمعدلات أوزان واحدة, ولكن واقع أن الجيل الجديد غير قادر على القيام بالمهمات البدنية ذاتها هو إشارة إلى أن معدل الدهون عند الجيل الجديد يزيد عليه عن الجيل السابق. وهو أمر له نتائج خطيرة على صحتهم في المستقبل.

وقارن باحثون وخبراء رياضيون من جامعة ESSEX البريطانية القوة البدنية لدى مجموعتين من الأولاد, كل مجموعة تضم أكثر من 300 طفل. أولاد المجموعة الأولى كانوا يبلغون 10 سنوات عام 1998، فيما كان يبلغ أولاد المجموعة الثانية 10 سنوات عام 2008.

ولاحظ الباحثون أنه خلال عقد من الزمن:

ـ قلّ عدد حركات شدّ المعدة بنسبة 27%.

ـ وانخفضت قوة الذراعين 26%.

ـ وانخفضت قوة القبضة 7%.

ـ بينما كان واحد من كل 10 أولاد قادراً على رفع وزنه متدلياً من القضيب عام 1998، لم يتمكن من القيام بذلك سوى واحد من كل 20 ولد عام 2008.وأكثر ما أقلق الباحثين هو تمتع أولاد المجموعتين بالأوزان نفسها, ما يعني أن أطفال الجيل الجديد تزيد لديهم كتل الدهون مقابل كتل العضلات، وهو واقع يرى الخبراء أنه سوف يسوء أكثر فأكثر مع زيادة الوقت الذي يقضيه الأولاد مع ألعاب الكمبيوتر والفيديو.

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: أطفالنا و الألعاب الإلكترونيه

مُساهمة من طرف manal kamal في الأربعاء يونيو 22, 2011 7:14 am

الألعاب الإلكترونيه و المراهقين


أن الشبان المدمنين على ألعاب الفيديو يعانون من آلام قاسية في الرسغ ومفاصل الأصابع، كما سُجلت آلام مماثلة، وإن بنسب أقل، لدى الشباب الذين يستخدمون الرسائل النصية عبر الهواتف المحمولة.وقال باحثون إن هذه النتائج سيكون من شأنها قرع ناقوس الخطر على سلامة الأطفال والشباب، خاصة وأن الإقبال على هذه الأدوات يبدأ في فترات مبكرة من العمر.

وشملت الدراسة تأثير أجهزة مثل مشغلات الألعاب Xbox وGame boy، إلى جانب الهواتف الذكية، وطالت 257 تلميذاً في إحدى المدارس، تتراوح أعمارهم بين 9 و15 عاماً بمدينة سانت لويس الأمريكية.

وقدم الباحثون استمارات للطلاب بهدف معرفة نوعية الأجهزة التي يدمنون على استخدامها من جهة، والساعات التي يمضونها أمامها، إلى جانب نوعية الآلام التي يشعرون بها.وبحسب النتائج، فإن الذين يستخدمون ألعاب الفيديو لفترات طويلة يعانون من آلام مبرحة في الأصابع وعضلات الرسغ، وتتزايد الآلام لدى الأطفال بشكل طردي، إذ تتضاعف مقابل كل ساعة لعب إضافية.

أما بالنسبة للرسائل النصية القصيرة، فقد ارتبطت الآلام المرافقة لها مع عدد الرسائل النصية وطبيعة لوحة المفاتيح المستخدمة، كما اتضح أن الألم الذين تشعر به الفتيات أكبر مما يشعر به الفتيان.

وقال البروفسور يوسف يازيشي، أخصائي أمراض المفاصل في جامعة نيويورك: "لقد دلت الدراسة على النتائج السلبية لألعاب الكمبيوتر والهواتف بالنسبة لمفاصل الأطفال والشباب، وهذا يرتب المزيد من المخاوف حول التأثيرات الصحية المستقبلية للتكنولوجيا الحديثة".ولفت يازيشي إلى ضرورة أن يقوم الأطباء في المستقبل بتوسيع دائرة الأبحاث الرامية لتحديد مخاطر ألعاب الفيديو والهواتف على صحة صغار السن، وذلك بهدف التوصل إلى توصيات يمكن تقديمها لأولياء الأمور، بناء على نتائج علمية.

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: أطفالنا و الألعاب الإلكترونيه

مُساهمة من طرف manal kamal في السبت يوليو 02, 2011 6:31 am

معظم الأطفال يتقنون التعامل مع الأجهزة الالكترونية ويجهلون كيف يربطون أحذيتهم

أطفال جيل التقنية.. فاشلون اجتماعياً!

أطفال اليوم أكثر ارتباطاً بالشاشات من ذويهم يتقن معظم الأطفال الصغار استخدام فأرة الحاسوب أكثر من معرفتهم ركوب الدراجة في وقت تحكم فيها التقنية قبضتها على الشباب.

ويقول باحثون بريطانيون انه في حين أن سبعة من كل أطفال صغار تتراوح أعمارهم بين عامين وخمسة أعوام يمارسون الألعاب الالكترونية على الانترنت في ارتياح ظاهر إلا أن اثنين فقط من كل عشرة يستطيعان السباحة بلا مساعدة.وتوضح الأرقام إن أهم المهارات التي ينبغي أن يحققها الطفل حلت محلها مهارات رقمية.

أما الآباء فإنهم إما مشغولون للغاية أو يتقاعسون عن مساعدة أطفالهم على تعلم مهارات عملية وبدنية - تتراوح من ركوب الدراجة إلى ربط أحذيتهم - ويجدون انه من الأسهل لهم أن يجلسوهم أمام الشاشات.وبدلا من العيش في عالم حقيقي فإن الأطفال يحاكون آباءهم وأمهاتهم من خلال الضغط على أزرار الهواتف أو ألواح المفاتيح علي حساب تنمية مهاراتهم الاجتماعية والبدنية.

الأطفال بحاجة إلى اللعب مع أشخاص حقيقيين لينموا بصورة طبيعية في عالم حقيقي. وتقول خبيرة تنمية الطفل البريطانية (سو بالمر إن) الأرقام توضح: "إننا نعمل على حبس الأطفال في الداخل".. وتضيف بالمر قائلة،" من خلال تشجيعهم على العيش حياة افتراضية داخل الشاشات فإننا نقتل فيهم نزعاتهم التطورية ونحد من قدراتهم على اكتساب مهارات النطق والكلام.

إنهم يتعودون على الحلول السريعة والجوائز السهلة المترتبة على التواصل مع التقنية ومن ثم لا يتعلمون كيف يستثمرون الجهد العاطفي اللازم لتحقيق علاقات حقيقية."

نصف الأطفال في سن ما بين الخامسة والسابعة يملكون أجهزة العاب الكترونية وتخلص بالمر إلى القول: "ما يحتاجه الأطفال حقا هو لعب حقيقي مع أشخاص حقيقيين حتى يتسنى لهم أن ينموا بصورة طبيعية."

ووفقا للدراسة:

* فإن 23 بالمئة من الأطفال في سن ما بين عامين إلى خمسة أعوام يستطيعون إجراء مكالمات هاتفية عبر الهاتف الجوال في حين يستطيع ربعهم التجول بين مواقع الانترنت بسهولة.

* ويتقن واحد من كل خمسة منهم التعامل مع الهواتف الذكية بل وحتى "الآيباد".

* ويعرف ثلثهم استخدام الحاسوب بينما أشار 73 بالمئة منهم إلى معرفتهم استخدام الفأرة.

غير أن الصورة تختلف تماما عندما يتعلق الأمر بالأمور ذات الصلة بالحياة الحقيقية:

* إذ أن 48 بالمئة فقط منهم يعرفون عناوين منازلهم

* بينما تمكن ثلثهم فقط من كتابة أسمائهم الأولى والثانية

* واستطاع 11 بالمئة فقط منهم ربط أحذيتهم ووجدت الدراسة التي أجريت عبر الانترنت وشملت 2200 من الأمهات في 11 دولة:

أن الأطفال البريطانيين بصفة عامة أكثر تعاملا مع التقنيات الحديثة مقابل انجازات حياتية حقيقية قليلة للغاية بالمقارنة مع أطفال الدول الأخرى.

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى