منتدى برنامج حياه على النت باذاعة صوت العرب
عزيزى الزائر مرحبا بك

منازلنا.. هل هي مهيأة للمعوقين بصرياً؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default منازلنا.. هل هي مهيأة للمعوقين بصرياً؟

مُساهمة من طرف manal kamal في السبت مارس 13, 2010 6:12 am

تعتبر الإعاقة البصرية بنوعيها الكلي والجزئي من المواضيع التي تجد اهتماما كبيرا من المتخصصين في هذا المجال وكذلك من المتخصصين في مجالات ترتبط بها على المستوى العالمي. ويُعزى ذلك للأعداد الكبيرة والمتزايدة من الأشخاص المصابين بضعف النظر الشديد والمكفوفين بحسب الإحصائيات الخاصة بمنظمة الصحة العالمية وخاصة في الدول النامية. حيث يعاني ما يقارب من 314 مليون شخص من الإعاقة البصرية منهم 269 مليونا مصابون بضعف النظر الشديد و 45 مليونا بالعمى التام.. وتشير الأبحاث التي عملت إلى أن 80% من حالات الإصابة بالعمى كان من الممكن بإذن الله تفاديها. وتعاني البلدان النامية من كثرة المصابين فيها بالإعاقة البصرية وتشكل 90% نظراً لما تعانيه من نقص كبير في الإمكانات المادية والبشرية. لكن ما يدعو إلى الغرابة هو أن هناك ما يقارب من 145 مليون شخص كانت أسباب إصابتهم بالإعاقة البصرية مشاكل بصرية أو ما يعرف بالأخطاء الانكسارية (قصر النظر. طول النظر ، الأستجماتزم) والتي كان من الممكن بإذن الله علاجها بالنظارات الطبية أو العدسات اللاصقة. من هنا فقد كان لزاما الاهتمام بهذه الفئة الغالية من جميع النواحي الطبية والنفسية والاجتماعية. كما أن اكتشاف الوسائل والطرق للوصول إلى الوضع المثالي والمتميز لتعليمهم كان مدار اهتمام العديد من المتخصصين في مجال التربية والتعليم وأُلفت في ذلك العديد من الكتب والبحوث العلمية. وكان الهدف من ذلك ان تهيأت السُبل الكفيلة واللازمة حتى تنعم هذه الفئة بحياة كريمة وأن لا تكون عنصراً معطلاً في مجتمع هو بأمس الحاجة لجميع فئاته. ولقد ظهر العديد من العلماء البارزين سواء على المستوي المحلي او العالمي الذين تركوا لهم بصمات من نور في حياة البشرية ولا زال ذكر من توفاه الله منهم حتى الآن شاهدا على مدى نبوغهم وتميزهم. وأما الجانب الطبي الخاص بالمعوقين بصريا فقد تطرقنا في هذه الصفحة وفي العديد من المقالات عن الوسائل الطبية التي تم اكتشافها للرفع من قدرات المصابين منهم بضعف النظر الشديد سواء باستخدام المعينات البصرية أو غير البصرية والتي تساهم وبشكل مؤثر في زيادة القدرة البصرية لدى الكثيرين منهم للوصول بمقياس النظر إلى مستوى يجعلهم يتعايشون مع مجتمعهم والبيئة التي يعيشون فيهم بسهولة ودون الاعتماد على الغير في حياتهم اليومية. ولا يعتبر ذلك كافيا لوحده في التغلب على هذه الإعاقة رغم أهميته الكبيرة بل ان هناك ما يجب أن يترافق مع استخدام المعينات البصرية الطبية حتى تتحقق الفائدة المرجوة والهدف المنشود والتي ستسهم بإذن الله في إزالة المعوقات والصعوبات التي تواجه المعوق بصريا في حياته اليومية سواء داخل محيط المنزل أو عند تواجده خارجه. لذلك فقد سعى العديد من المتخصصين والمهتمين بهذه الفئة الغالية إلى اجراء العديد من البحوث النظرية والتطبيقية لوضع الوسائل المناسبة للمعوق وأسرته حتى يتم الاستفادة المُثلى من ما هو موجود داخل المنزل وخارجه لتكييفه مع ما يتناسب مع احتياجه سواء كانت تلك الإعاقة كلية أو جزئية.

ويمكن اجمال ما يوصي به المختصون في هذا المجال لضعاف البصر بالتالي:

- الإضاءة:

يحتاج معظم المصابين بضعف البصر الشديد إلى الكثير من الإضاءة . لكن الإضاءة يجب أن تكون منظمة لذلك فإنه بإمكان ضعيف البصر أن يحدد أفضل طريقة واستعمال لها. إذا كانت الإضاءة باستخدام مصباح للقراءة، فيجب أن يوضع في موقع مرتفع وذلك لرؤية أفضل

ويجب التأكد من أن الإضاءة متجهة إلى الصفحة وليس إلى العينين.

الإضاءة الطبيعية الناتجة عن الشمس هي إضاءة جيدة للقراءة أيضا ولكن يجب أن تكون جلستك بحيث تكون الإضاءة قادمة من فوق أكتافك وذلك لتؤمن رؤية أفضل.

- الوهج (الأشعة):

الكثير من الناس لديهم مشاكل من الوهج الضوئي لذلك يجب تحريك كرسيك إذا كان وجهك مقابلا لأشعة الشمس القادمة من النافذة. إذا كنت تنظر مباشرة إلى مصدر الضوء فإنه يؤذي العين وغير مريح ويعطي محدودية كبيرة للمجال البصري، عوضا عن ذلك اجعل الإضاءة تأتي من فوق أكتفك حتى تستطيع الحركة والعمل، إذا لم تستطع فعل ذلك حاول استعمل الأبجوره لتجنب الأشعة.

إذا كنت تعاني من الأشعة خلال قراءتك حاول أن تضع مرشح فلتر أصفر فوق الصفحة، الفلتر الأصفر بإمكانك شراءه من المكتبات العامة التي تبيع أغلفة الكتب المدرسية الشفافة، ضع منها بالحجم الذي تريد.

بإمكانك أيضا أن تضع خطا أسود تحت السطر الذي تنوي قراءته هذا ينقص من الأشعة أيضا.

- استعمل قطعة من الورق الأسود بحجم السطر لتضعها تحت السطر إذا كنت تستخدم المكبرات اليدوية والتي تحتوي على إضاءة.

إذا كنت تقرأ باستخدام الدائرة التلفزيونية المغلقة أو بواسطة جهاز الكمبيوتر، تأكد من عدم وجود انعكاسات على الشاشة. لأن العين سوف ترى صورة ثلاثية ولن تستطيع التمييز بين الصورة الحقيقية والصورة المنعكسة.

أيضا إذا كنت تعاني حساسية من الضوء، اترك بعض الإضاءة في جزء من الغرفة لأنها ستعطيك مجالا بصريا للقراءة أو الاطلاع على التلفزيون في الغرفة المظلمة.

- التوقيع على الأوراق أو دفتر الشيكات: بإمكان الشخص الكفيف أو ضعيف البصر أن يستعمل الورق المقوى المفرغ بحجم التوقيع من أجل أن يحدد المكان الذي سوف يقوم بالتوقيع عليه وتوجد الآن شركات تقوم ببيع الورق المفرغ حسب الاحتياج: دفتر الشيكات, فواتير الخدمات العامة, القراءة اليومية......الخ.

- وضع ملصق فسفوري (صلصال) على الأماكن التي يحتاج ضعيف البصر رؤيتها واستخدامها مثل مفتاح الضوء داخل الغرفة ومقابض الأبواب والدواليب وهي طريقة ناجحة جدا وغير مكلفة.

على الجانب الآخر فأن الأسرة لها دور كبير في تهيئة المكان والبيئة التي يعيش فيها ضعيف البصر حتى تصبح ملائمةً له دون أن يكون هناك عائق مادي قد يؤدي إلى نتائج سلبية. من هنا فإن المختصين دائماً ما ينصحون أسرة المعوق بصرياً بشكل جزئي ببعض التوجيهات المفيدة ومنها:

- عدم تحريك الأثاث في البيت من مكانه دون إخبار الشخص ضعيف البصر بذلك

وعدم وضع قطع الأثاث الكبيرة في منتصف الحجرة بل يفضل أن تكون موضوعة ملاصقة للجدران حتى تسهل حركة الشخص ضعيف البصر داخلها وإعطائه حرية الحركة وإشعاره بالأمان.

- أن تكون إطارات الأبواب والنوافذ و سلالم الدرج بألوان مختلفة ومميزة عن ألوان الجدران حتى يستطيع الشخص ضعيف البصر رؤيتها بسهولة وحتى يستطيع التنقل بأمان ولا يقع في المخاطر.

في حالة وجود قطع أثاث صغيرة ومنخفضة كالطاولات مثلا يفضل أن يكون لون الغطاء الذي يوضع عليها ساطعا وواضحا للرؤية.

- أن يكون السجاد الذي يفرش على الأرض بلون واحد ولا يحتوي على ألوان متعددة وذلك ليستطيع الشخص ضعيف البصر رؤية والتقاط الأشياء الساقطة على هذه السجادة بسهولة.

- أن يكون الغطاء الموضوع على طاولة الطعام (السفرة) بلون واحد حتى يتمكن الشخص ضعيف البصر من رؤية الأشياء الموضوعة على الطاولة ويميزها بسهولة وينصح أيضا باستخدام ألوان لأدوات الأكل ( الملاعق , السكاكين....) مضادة ومغايرة لألوان سفرة الطعام حتى يتمكن ضعيف البصر من رؤيتها بوضوح.

- بالنسبة للمقاعد (الكنبات) يجب أن يوضع على أطرافها قطع قماش بألوان مميزة حتى يتمكن الشخص ضعيف البصر من تحديد نهاياتها بسهولة.

- يجب وضع شريط ذي لون فاتح على أطراف درجات السلالم في حالة كون الدرج غامقا وبالعكس وضع شريط بلون غامق على أطراف الدرجات إذا كان لون الدرج فاتحا وذلك ليسهل على الشخص ضعيف البصر رؤية الدرجات وتحديد نهاياتها حتى لا يتسبب ذلك في وقوعه.

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى