منتدى برنامج حياه على النت باذاعة صوت العرب
عزيزى الزائر مرحبا بك

آباء يهربون وأبناء وأمهات يدفعون الثمن !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default آباء يهربون وأبناء وأمهات يدفعون الثمن !!

مُساهمة من طرف manal kamal في الأحد فبراير 07, 2010 8:35 am

بحجة السعي لرفع مستوى الأسرة المادي وأن غياب الوالد تحل محله الوالدةآباء يهربون وأبناء وأمهات يدفعون الثمن !!الوالدة مهما أوتيت من القوة والصرامة لا تستطيع أن تقود الأسرة كما يفعل الأبغياب الآباء عن أبنائهم لفتراتٍ طويلة، وأحياناً يختفي الأب من حياة الطفل تماماً، فعلاً هذه مشكلة حقيقية، حيث غياب الآباء بانشغالهم بأعمالهم وحجتهم في ذلك بأنهم يسعون وراء رزقهم ولتحسين مستوى العائلة المادي، وإن تغيب الوالد لفتراتٍ طويلة هو بحجة السعي لرفع مستوى الأسرة المادي وإن غياب الوالد تحل محله الوالدة، وهذا تبرير مردود على من يقول به. فوجود الأب وتواجده مع أبنائه أمرٌ في غاية الضرورة ولا يحل أحد محل الأب في حياته إلا إذا توفي فعندئذ يُصبح الأطفال ايتاماً، وأوصى بهم القرآن والحديث خيراًإن غياب الوالد عن عائلته لفتراتٍ طويلة قد تمتد سنوات فيها كثيرٌ من الخطورة، فالوالدة مهما أوتيت من القوة والصرامة لا تستطيع أن تقود الأسرة كما يفعل الأب، وقد خُلق كلٌ لوظيفته المحددة والتي تختص بنوع معُين من السلوكيات المعروفة بالنسبة للأب وكذلك للأم. الفتيات والفتيان بحاجة ماسة لوجود الأب، لأن عدم وجوده في المنزل يسبب إرباكاً وعدم توازن في التربية والاحتواء النفسي للأبناء. عادةً الفتيات يتعلقن بأبائهن أكثر من الأولاد ولذلك يقول العرب كل فتاةٍ بأبيها مُعجبة. ولا أرُيد أن أدخل في التحليل النفسي لعقدة أوديب وعقدة الكترا وهي تعلّق البنت بأبيها، ولكن حتى في التحليل النفسي فإن الفتاة دائماً مُتعلّقة بأبيها، وكذلك فإن الأب يكون أكثر حناناً ورقةً مع بناته أكثر من أولاده، وذلك فطرةٌ فطرها الله سبحانه وتعالى، فالفتاة تفتقد والدها أكثر مما يفتقده الابن، وهذا أمرٌ ملاحظ في غياب الوالد بالسفر، فتجد بأن الابنة تنتظر عودة أباها بشعورٍ أكثر شغفاً وفقداً لغيبة الوالد. وتشعر بأن وجود والدها طمأنينة نفسية لها، وتفرح بقدومه أكثر مما يفرح الابن. تعّلقها بوالدها وحبها له مميز الأب قد لا يكون أكثر قرباً من الابنة التي تكون أقرب إلى والدتها لمعرفة الانثى بطبيعة الأنثى مثلها، خاصة وأن هناك أموراً لا تستطيع الفتاة الحديث مع والدها فيه مثل الدورة الشهرية وآلامها وأعراضها وما يتربت على هذه الدورة من سلوكيات، حتى أن الفتاة قد تخجل من أن تفطر رمضان بعلم والدها برغم أن ذلك أمرٌ معروف وللمرأة الحجة في الإفطار أثناء الدورة الشهرية، وقد يكون الوالد يعرف بأن ابنته ليست صائمة ولكن أيضاً قد يغض الوالد الطرف عن إفطار ابنته، ولا يُشعرها بأنه يعرف بأنها مفطرة، وأنها تمر بفترة زمنية معروفة للوالد بأنها فترة لا يصح للمرأة أن تصوم فيها. برغم قرُب الفتاة من أمها في كثير من السلوكيات، لكن يظل تعّلقها بوالدها وحبها له مميزاً، وتشعر بأن أباها هو أثمن ما تملك في حياتها، وكما قلت فإن الوالد أكثر رأفةً بإبنته، لذلك فإنه إذا حدثت مشكلة فإن الابنة تلجأ إلى أبيها وليس لإخوانها، لأنها تعلم بأن أباها سوف يكون عطوفاً عليها ويقف إلى جانبها حتى ولو كانت مُخطئه فإن تعامله مع هذا الخطأ قد يكون أكثر رقةً من ألإخوان، لذلك فإن الفتاة تعتبر أباها حامياً ودرعاً لها في الحياة، وكذلك فإن الابنة لها دالة على أبيها، وتستطيع أن تحصل ما تريد عليه منه أكثر من اخوانها الذكور، هذا في مجمل الأحوال ولكن بالطبع لكل قاعدةٍ شواذ، فهناك آباء يكرهون البنات لظروف نفسية وإجتماعية مُعينة، ولكن السائد هو ميل الأب إلى حب الإبنة وتفضيلها في كثير من الأمور على إخوتها الذكور، نظراً لأنه ينظر لها من زواية بأنها ضعيفة ورقيقة ويحُبذ التعامل معها بالرقة والحنان وهذا ما نلاحظه خلال حياتنا من سلوكيات الآباء مع بناتهم، منتهى القسوة والغلاطة في التعامل مع الأبنة، فمهما كانت الأسباب فيجب على الأب أن يتعامل مع ابنته بكل حب ورقة وحنان، فالفتاة إن لم تجد العطف والحنان والاحتواء عند والدها فإنها قد تلجأ إلى رجلٍ آخر لتنهل من محبة وحنان هذا الرجل، وفي غضون ذلك قد تقع في الخطأ من استغلال بعض الرجال كبار السن الذين ترى فيهم الفتاة أباها. اضطرابات قلق إن فرويد في كتاباته تحدث عن غياب الأب في حياة الفتاة وكيف يكون له أثر في حياتها بعد أن تكبُر وتصبح إمرأة بالغة، فقد شرح بأن الفتاة قد تُعاني إضطرابات قلق مُتعددة نتيجة غياب الأب وعن قيامه بدوره في حياة الفتاة منذ أن كانت طفلةٍ صغيرة حتى أصبحت امرأة بالغة وناضجة، وربما تأثر زواجها أوعلاقاتها العاطفية مع الرجل في المستقبل بغياب والدها في حياتها في مرحلة الطفولة ومرحلة المراهقة وحتى مرحلة النضج. فغياب الأب قد يقود إلى اضطرابات نفسية عند الابنة بعد وصولها مرحلة المراهقة أو بعد النضج، وأشهر هذه الإضطرابات هي اضطرابات القلق المُتعددة مثل إضطراب القلق العام، وكذلك اضطراب الاكتئاب الذي قد يكون مُصاحباً للقلق. إن عدم إكتراث الأب بتواجده مع أبنائه وبناته بشكلٍ متواصل فيه كثيرٌ من الإجحاف بحقوقهم، ومهما كانت الأعذار فإن ذلك لا يُبرر غياب الآباء لفتراتٍ طويلة عن زوجاتهم وبناتهم وأبنائهم. إن الأبوة ليست أن يُنجب الرجل أطفالاً، بنين وبناتاً ثم يترك تربيتهم للأم لوحدها أو للمربيات أو لأي شخص آخر، فإن مكانة الأب في الأسرة لا يمكن تعويضها مهما كان الشخص الذي يحاول أن يحل محل الأب أن يقوم بهذا الدور فإنه لن يستطيع أن يقوم بدور الأب. للآسف ثمة آباء منّ الله عليهم بنعمة المال فهم يقضون معظم أوقاتهم خارج البلاد يلهون بينما عائلاتهم تعيث دون وجود الأب الذي يقول بأنهم وفرّ لهم أموالاً كثيرة ليصرفوا منها كما يشاءون وهو يعيش بعيداً عنهم، لا يُريد أن يتحَمل مسؤولية الأبوة التي هي واجبٌ عليه. إنه نوع خاص من الإنانية للأب الذي يترك عائلته وهو يمرح خارج البلاد لا يهمه سوى متعته الشخصية، ويظن أن الحياة هي المال فقط.. وهو أمّن المال لعائلته فلماذا يطلبون منه البقاء معهم وهو يُريد أن يستمتع بحياة حرة غير مقيدة يفعل ما يشاء دون أن يكون هناك من يُحاسبه على سهره أو سلوكياته التي قد لا تكون حميدة. الأبوة مسؤولية كبيرة على الرجل أن يتحمّلها بصورة جادة وليس بأن يعوّض العائلة بالمال عوضاً عن بقائه معهم.

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى