منتدى برنامج حياه على النت باذاعة صوت العرب
عزيزى الزائر مرحبا بك

قبل شراء لعبة لجهاز الكمبيوتر الخاص بطفلك ما الذى يجب عليك فعله؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default قبل شراء لعبة لجهاز الكمبيوتر الخاص بطفلك ما الذى يجب عليك فعله؟

مُساهمة من طرف manal kamal في الخميس يناير 21, 2010 12:26 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

عزيزتي الأم .. قبل شراء لعبة لجهاز الكمبيوتر الخاص بطفلك ، عليكِ في البداية فحص الكمبيوتر ، لتفادي تعطل الجهاز أو اللعبة ، أهم الأمور هي التأكد من وجود محرك بطاقة الرسوم الذي يشغل اللعبة.
ويتعين عليكِ من يرغب شراء اللعبة ان يتعرف على جهازه قبل شراء اللعبة، وان يتعرف على امكاناته ومحركات برامج الرسوم فيه ، ويشير توماس ياسكوفيتش من شركة اوبيسوفت لالعاب الكمبيوتر إلى أن الكثيرين من الناس يشترون الالعاب بناء على الاعلانات، ولكن اجهزتهم ربما لا تتوافر فيها الشروط والمواصفات اللازمة لتشغيل اللعبة، مثل حجم الذاكرة وتوافر بطاقات الصوت والصورة.
ويؤكد هنريك فاينز من مجلة جيمستار التي تصدر من ميونخ انه اذا توافرت الشروط في حدها الادنى فان الالعاب تعمل عادة، حتى لو كان ذلك بصور اقل وضوحا، وتأتي المشكلة دائما نتيجة عدم تحديث جهاز الكمبيوتر ، كما ذكرت جريدة "القبس".
ويقول فرانك يوخهايم من شركة الكترونيكس آرت لالعاب الكمبيوتر : أن من اللازم تثبيت جميع تحديثات ويندوز، وان تكون نسخة حديثة من برنامج "دايركت اكس" وفي كثير من الاحيان يتم تضمين هذه النسخة ضمن اللعبة ذاتها.
كما ان من المسببات الرئيسية التي تتسبب في عدم عمل اللعبة على النحو السليم عدم تحديث محرك بطاقة الرسوم، ويتعين ان تراجع مواقع الشركات المنتجة لمحركات الرسوم عبر الانترنت بحثا عن التحديثات حتى تتواكب هذه المحركات مع التطورات في عالم الالعاب.


عدل سابقا من قبل manal kamal في السبت فبراير 16, 2013 12:53 pm عدل 1 مرات

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: قبل شراء لعبة لجهاز الكمبيوتر الخاص بطفلك ما الذى يجب عليك فعله؟

مُساهمة من طرف manal kamal في السبت فبراير 16, 2013 12:51 pm

تُعد "الألعاب الإلكترونية" بألوانها المضيئة، وتقنياتها المبهرة تحدياً كبيرا للأهالي بما تنطوي عليه من التباس وغموض بين سلبياتها وإيجابياتها، ولأننا مجتمع استهلاكي فإنه كثيراً ما يغيب عنا الحس النقدي حول محاذير تلك الألعاب، وانعكاس تأثيرها في وعي الأطفال، فجانب التسلية والإبهار يضع الطفل أمام قابلية شديدة للتعلق بها وبمختلف أنواعها، حيث إن ما يمر أمامه وبطريقة لا شعورية، يحتم إيجاد آليات وضوابط يتم من خلالها اختبار تلك الألعاب من قبل أولياء الأمور، حتى لا تتحول إلى أخطار حقيقية مع استفحال تأثيرها.

ويرى مختصون اجتماعيون أن "ألعاب الفيديو" تُعد سلاحا ذا حدين، ومن المفترض أن تكون لها ضوابط رقابية، وآليات منظمة في منح التراخيص وتوزيعها، إضافةً إلى إشراف تربوي يحصر المجالات ذات الفائدة للطفل، مع قضاء أوقات الفراغ دون خوف أو ارتباك، كألعاب تنشيط الذاكرة، والألعاب الرياضية، والألعاب التي تنمي التفكير الإبداعي؛ لأنها تساعد كثيراً في زيادة المهارات الفكرية للأطفال.

ويبقى دور الآباء كبيراً في مراقبة أبنائهم أثناء اللعب، بل والقرب منهم، لضمان عدم احتواء "سيديات" الألعاب على ما يؤثر على عقولهم، أو تصرفاتهم، كما أنه من المهم أن يصطحب الآباء أبنائهم إلى محلات الشراء، والتأكد من خلو أي لعبة من بعض الأمور السلبية مثل العنف ومشاهد القتل، أو بعض المشاهد الجنسية المُخلة بالآداب، أو المُغرية بالإفكار المنحلة عن قيم المجتمع وثقافته، ولا ننسى أن بقاء الطفل أوقاتا طويلة أمام تلك الألعاب من الممكن أن يجعله ذا شخصية منطوية وبعيداً عن أقرانه، وهو ما يؤثر عليه في المستقبل بالسلب، من خلال تفضيله العيش منعزلاً عن الناس.
يوجد بعض الألعاب تتضمن بعض الإيحاءات والصور السلبية، مما ينعكس تأثيرها على أخلاق أطفالنا، وبالتالي الوقوع في سلوكيات خاطئة.

أن بعض هذه الألعاب لا يتوافق مع قيمنا وأعرافنا،حيث أن بعض الألعاب المتعلقة بعالم الجريمه

أن هناك ما هو أخطر، حيث في إحدى الألعاب أنها تحكي إيحاء في حصر الشجاعة والبطولة بدولة ذلك البطل، لكي يترسخ في نفوس صغارنا أن مهمة انقاذ البشر مهمة حصرية، وهذا بالطبع يزعزع الثقة في نفوس الأطفال.أن التصميم ذا البعد الثلاثي للألعاب الإلكترونية يحدث تأثيراً خطيراً من خلال حركة الشخوص والمؤثرات الصوتية، بطريقة تجعل الطفل حريصاً على الإنفراد باللعب، بل ورافضاً مشاركة أخيه أو صديقه، مما ينمي فيه نزعة الأنانية

أن إهمال الأُسرة للطفل حين يصل إلى هذه المرحلة من الإدمان سيكون مصدر خطر، فهم حينما يرون أنهم يحمون الطفل من الخروج مع أصدقاء السوء، إنما يفسدون ويسيئون التصرف عندما ينشأ بعيداً عن التفاعل مع الآخرين، مما يؤدي في النهاية إلى بروز النزعة الإنطوائية على الطفل.
تمتاز الألعاب الإلكترونية وألعاب الفيديو بتطوير القدرات الذهنية للأطفال والمراهقين، بيد أن المطلوب تربوياً كيفية ضمان تطوير تلك القدرات بعيداً عن الآثار السلبية، حيث يرى الباحثون أن ثمة إمكانية لتسخير تلك الألعاب في تطوير وتعزيز القدرات الذهنية للصغار، لاسيما ألعاب التخطيط الاستراتيجي.

حث الأبناء وترغيبهم في شراء الألعاب التي تنمي الذوق وتقوي الذاكرة، وتشجيع الأطفال على مزاولة الألعاب الجماعية أكثر من النشاطات الفردية؛ لأن اندماجهم فيها يقلل من مشاهدتهم للتلفزيون، وكذلك توجيه الأطفال إلى استخدام الألعاب التي تتميز بطبيعة تركيبية محفزة على التفكير والذكاء، وبرامج المسابقات الثقافية، والألعاب ذات الطابع التعليمي، إضافةً إلى توجيههم باستمرار نحو اكتساب هوايات مفيدة، وتحفيزهم على ذلك بالمال ودعمهم بالأدوات والمكان المناسب والتشجيع المتواصل، إلى جانب تحديد ساعات معينة لممارسة ألعاب مختارة، وتقطيع زمن الساعتين حتى لا يضيع وقت الطفل هدراً.

من المهم صحيّاً ونفسيّاً -أن يقضي الطفل (75%) من وقت فراغه في أنشطة ذات طابع حركي، وقضاء (25%) في أنشطة ذات طابع سكوني، بخلاف ما هو عليه حال أطفالنا اليوم، حيث يقضون (80%) من وقتهم أمام التلفيزيون، لاسيما في الإجازات، من المهم إشراك الطفل في حلقات تحفيظ القرآن، أو في بعض المراكز الاجتماعية، أو في زيارة الأقارب والأصدقاء أو المرضى، وحثه على القراءة المفيدة، أو خدمة الأهل في البيت أو السوق، وما سوى ذلك من المناشط المفيدة، حتى لا يضيع زمنه في اللعب واللهو، وحتى لا يفقد مهارات حياتية كثيرة في المستقبل، مؤكداً أهمية تأسيس حصانة ذاتية في نفوس أطفالنا، تعينهم على رفض كل ما هو ضار أو محرم من دون تدخل من الأسرة والمجتمع.


_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: قبل شراء لعبة لجهاز الكمبيوتر الخاص بطفلك ما الذى يجب عليك فعله؟

مُساهمة من طرف manal kamal في الجمعة مارس 01, 2013 3:10 pm

تعدّ الألعاب وسيلة لتجهيز الطفل لما سيقابله مستقبلاً، واللّعب على أنواعه يفسح للطفل فرصاً للتعلم وتحقيق الذات وتنمية القدرات، وبناء عقلية قائمة على الذكاء، والابتكار، والتفوق، والتخيل، واكتساب القيم والقواعد الخُلقية والاجتماعية،.

ألعاب اليوم فقد اختلفت شكلاً وربما جذرياً عن الأمس، في البساطة وطريقة اللعب وتنمية القدرات لدى الطفل، إذ أصبح بعضها بعيدا كلّ البعد عن تشجيع روح التعاون، وأصبحت لا تجسد إلاّ فكرة أو أسلوب واحد "كيف أقتل الآخر"!، وقد انعكس ذلك على سلوكيات بعض الأطفال وطريقة حديثهم؛ في حين كل ما يشغل فكر التجار هو الربح المادي، متغافلين حجم التأثير على براءة الأطفال بترويجهم ألعاب تُربي على العنف، حيث يمارس أبطالها القتل، والتخريب، والسرقة، وإيذاء الآخرين، وتمتلئ بالصيحات والعبارات والأشكال التشجيعية للطفل على فوز البطل الذي يقطع الرؤوس والأوصال ويسفك الدماء!؛ الأمر الذي قد يولد في هذا الطفل العدوانية وحب العنف والسرقة، وأن الحياة رخيصة لا قيمة لها، وأن اللجوء إلى العنف أنجح أساليب حل المشكلات والوصول إلى الغايات.

وقد يألف الطفل مناظر خليعة من خلال مَشاهد تتكرر أمامه، وقد تكون جزءاً رئيساً من اللعبة يجب عليه خوضها كأن يتحرش بفتاة، أو أن يختطفها، وتوضع محفزات لفوزه بتلك المرحلة بعرض صورة أو مقطع جنسي، ويبدأ هذا الطفل بالبحث عن تلك المَشاهِد في واقعه الحقيقي، ولأن الصغار قد جبلوا على التقليد من دون تمييز بين الصواب أو الخطأ، فيحاول الطفل تقليد ما يُشاهده؛ لكون تلك الألعاب قد صُممت بدقة متناهية تُعطي بُعداً حقيقياً للحدث، وقد اتفَقَ مُعظم الخبراء والباحثين على أنّ تكرار مشاهد العنف في ألعاب التسلية يجعل الأطفال يألفونها، وأنّها ستترك أثراً - ولو بسيطاً - في نفوسهم، الذي لا يكاد يُذكر عند الأطفال الطبيعيين، إلاّ أنّه هائلٌ إذا ما عُرِف حجمه الكلّي على عالم الطفولة.

ومن خلال التنافس الشديد الذي يحصل بين اللاعبين - وأحياناً بين اللاعب واللعبة نفسها - تحدث سرعة الغضب، فينشأ الطفل سريع الغضب وعلى أتفه الأسباب، فيغضب على إخوانه وعلى من يلعب معه، وربما يغضب على والديه عندما يأمرانه وهو منهمك في لعبته، كما أنّه يألف العزلة والانطوائية ويعتاد الجلوس على هذه الألعاب لمدة طويلة، وتتقلص لديه رغبة مجالسة الآخرين، ويصبح كسولاً خاملاً قليل الحركة؛ ما ينتج عنه عدم مشاركة للعائلة في وجباتها الغذائية؛ ويوّلد عدم المشاركة في المناسبات الاجتماعية، ويبدأ في إنفاق أمواله وما يستطيع الحصول عليه من والديه في شراء الألعاب، وما يتبعها من أجهزة وأدوات وصيانة، وبشكل مستمر.

كما أنّ الطفل والمراهق الذي أدمن على ممارسة تلك الألعاب يتأخر دراسياً، ويتكاسل عن أداء واجباته ومراجعة دروسه، ويقوده ذلك أيضاً إلى السهر والتأخر في النوم؛ ما يجعله مرهقاً ومتعباً في المدرسة - هذا إذا لم يَغِب عن الحضور أصلاً - إضافة إلى عدم تركيزه وانتباهه للدروس والحصص، وذلك لتفكيره المنشغل بتلك الألعاب.

وقد أجريت دراسة حديثة عن الأشخاص الذي يفضلون الألعاب الإلكترونية العنيفة، وكان من بين نتائج هذه الدراسة أنّ (66%) منهم اشتركوا في عمليات سرقة متنوعة، بينما كان (12%) منهم قد ارتكبوا جرائم قتل (45%) منها كانت بسبب مشاجرات عابرة، في حين استخدم (60%) من عينات الدراسة الأسلحة في مشاجراتهم، وبلغت نسبة من قتلوا أقاربهم (6%)، بينما اعترف (55%) أنّهم يتعمّدون أعمالهم الإجرامية.

وفي "هولندا" أكّد بَحثٌ أجري على (110) مدارس للمرحلة المتوسطة على أنّ الغالبية العظمى من الأطفال يتسببون فى إصابة أنفسهم بفعل ألعاب العنف بعضهم مع لبعض والضرب المتبادل، وكشف البحث أنّ (78%) من الأطفال يتسببون فى إلحاق جروح بأجسادهم أو كدمات أو حروق قد يصل بعض منها إلى حد الموت.

وقد تكون بعض الألعاب الإلكترونية مصنفة، وتحدد الفئة التي يمكنها استخدمها، من ناحية "العنف" و"التعري" و"الجنس" و"اللغة البذيئة"، ولكن أدى غياب المسؤولين عن أداء مهامهم إلى نتائج عكسية لذلك، وسهّل الموضوع على الأطفال اقتناء أكثر الألعاب عنفاً وتعرياً وغيره، وعلى الأباء التشديد في متابعة ما يقتنيه أبناؤهم من ألعاب قد تؤثر فيهم، كما أن الجهات الرقابية على عاتقها مسؤولية أكبر بمعاقبة محلات بيع الألعاب وتأجيرها، التي تبيع للأطفال والمراهقين ألعاباً لا تتناسب مع أعمارهم، وفرض شروط محددة لاستيراد وبيع الألعاب التي قد تؤثر سلباً في الأطفال.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: قبل شراء لعبة لجهاز الكمبيوتر الخاص بطفلك ما الذى يجب عليك فعله؟

مُساهمة من طرف manal kamal في الثلاثاء نوفمبر 19, 2013 9:22 am

تمثِّل الهدية للأبناء عاملاً تحفيزياً مهماً يمكن للآباء تحقيقه عقب فراغهم من أداء الاختبارات الدراسية، ومع بداية كلِّ عامٍ دراسي جديد يطلق الآباء الوعود بجلب الهدايا لتي يتمناها أبناؤهم في حال تحقيقهم النجاح.
وأكَّد عدد من الباحثين والمختصين على وجود العديد من الأمور السلبيَّة الخفيَّة ل"الألعاب الإليكترونية" -الأكثر طلباً من الصغار-، وذلك بحسب ما أظهرته العديد من الإحصاءات والمشاهدات، مُضيفين أنَّ الكثير منها قد تقود بعض مُمارسيها إلى ارتكاب عدد من الممارسات السلوكية والأمنية السلبية، وذلك لكون معظم الألعاب المستخدمة من قبل الأطفال والمراهقين تحتوي على مضامين سلبيَّة قد تؤثر عليهم في جميع مراحل نموهم، مُبيِّنين أنَّ على الآباء الحرص على اختيار الألعاب التي لا تتضمن محاذير أخلاقية أو قِيَمية، وألاَّ تكون محرضة على العدوان والعنف، وأن تتناغم مع خصائص المرحلة العمرية للأبناء، وأن تكون ذات طابع جماعي؛ حتى لا تُنمِّي الفردية لدى الأبناء .
محتوى اللعبة
أنَّ الطفل غالباً ما يطلب اللعبة من والديه قبل أن يأخذاه إلى أقرب محل ل"الألعاب الإلكترونية" ليشتروها له، مضيفاً أنَّهما حتى وإن راقباه فإنَ ذلك قد لا يتعدَّى مجرد النظر إلى غلاف اللعبة دون الاكتراث لمحتوى اللعبة، هناك العديد من الأمور السلبية بين طيات أسطوانات تلك الألعاب بحسب ما أظهرته العديد من الإحصاءات والمشاهدات، معرفة رموز أشرطة الألعاب التي يشترونها لأبنائهم، حيث أنَ بعض الألعاب تحتوي على مناظر سلبية، فبمجرد اجتياز اللاعب لمرحلة ما فإنَّه تتم مكافأته بمشاهدة بعض الصور ذات المحتوى. هناك مواقع "إلكترونية" مستقلة أو تابعة لجمعيات غربية لديها إحصاءات واهتمام بهذه الألعاب، مثل موقع "مجلس تصنيف البرامج الترفيهية"، وهو موقع يضع تقييما للعديد من الألعاب المتداولة في الأسواق العالمية، إضافة إلى تصنيف للمشاهد الموجودة في اللعبة
أنَّ بعض "الألعاب الإلكترونية" قد تقود بعض ممارسيها إلى ارتكاب عدد من الممارسات السلوكية والأمنية السلبية، وذلك بقيادة سيارته على أرض الواقع بطريقة متهورة، وتوجيه بعض العبارات السلبية لقائدي السيَّارات الأخرى، وغير ذلك من الممارسات السلبية
أسباب حصول هذه الممارسات السلوكية والأمنية السلبية المترتبة على ممارسة بعض "الألعاب الإلكترونية"، إلى أنَّ معظم الألعاب المستخدمة من قبل الأطفال والمراهقين تحتوي على مضامين سلبية قد تؤثر عليهم في جميع مراحل نموهم، إضافة إلى أنَّ نسبة كبيرة من هذه الألعاب تعتمد على التسلية والاستمتاع بقتل الآخرين وتدمير أملاكهم والاعتداء عليهم بدون وجه حق، كما أنَّها تُعلِّم الأطفال والمراهقين أساليب ارتكاب الجريمة وفنونها وحيلها وتنمِي في عقولهم قدرات ومهارات العنف والاعتداء على الآخرين.
أنَّ اندفاع الأطفال نحو أجهزة التواصل وألعاب الفيديو والكمبيوتر يحمل في طياته أموراً ايجابية، إلاَّ أنَّه لا يخلو من بعض المخاطر النفسية والاجتماعية والصحية والدينية التي ينبغي الالتفات إليها، أنَّ ذلك لا يقتصر على سن الطفولة والمراهقة فحسب، بل يشمل فئة الشباب أيضاً، لكونها تُخفي بداخلها خطر تشجيع العديد من العادات والسجايا السلبية في شخصية الطفل. وقال إنَّ أجهزة التواصل والألعاب الالكترونية قادرة على أن تزرع في الطفل أنظمة من المبادئ والقيم،
قد تُغيّر موقفه ورؤيته للعالم، وقع هذا التأثير يصبح بشكل أقوى كُلَّما أزداد وتكرر عرض النماذج والمُحرِّضات والمواقف والأوضاع ذاتها، إذا أُخذ في الاعتبار الحساسية القوية لخيال الأطفال وتصوراتهم، فإنَّه يصبح من السهل فهم كيفية تأثُّر خاصية التخيل والتصور لديهم، الأمر الذي ينتج عنه قلقاً روحياً، واضطراباً نفسياً، خاصةً عند مشاهدة البرامج المثيرة والمناظر العنيفة.
أنَّ شراء الألعاب وأجهزة التواصل ليست الهدية الوحيدة لنجاح الأبناء، بل إنَّها وسيلة واحدة من عدة وسائل قد تفرحهم وتحقق الفائدة لهم،
يوجد العديد من البدائل الأخرى، ومنها الاشتراك في أحد الأندية؛ لتعزيز هوايات الأبناء في جانب رياضي معين، والسفر برفقة الأهل، إلى جانب الحصول على دورات متخصصة في جوانب تطوير الذات،
على الآباء الحرص على اختيار الألعاب التي لا تتضمن محاذير شرعية أو أخلاقية أو قِيَمية، وألاَّ تكون محرضة على العدوان والعنف، وأن تتناغم مع خصائص المرحلة العمرية للأبناء، وأن تكون ذات طابع جماعي؛ حتى لا تُنمِّي الفردية لدى الأبناء. بالعمل على غرس القيم الحميدة في نفوس الأبناء، وتنمية الرقابة الذاتية في نفوسهم، وحثَّهم على مراقبة الله في السر والعلن، كل ذلك كفيل بمنعهم -بمشيئة الله- من استخدام الألعاب والبرامج والأجهزة الاليكترونية بشكل سلبي، خاصةً عند استخدامهم لها في غياب رقابة الوالدين، مع اتخاذ بعض الوسائل الوقائية في هذا الجانب، كالتعرُّف على أصدقاء الأبناء، والتحاور مع الأبناء ومناقشتهم حول ما تحتوي عليه هذه الوسائل، وبيان مخاطر استخدامها بشكل سلبي، وتذكيرهم الدائم بالقيم الحميدة والأخلاق الفاضلة.
أنَّ تقديم "الألعاب الالكترونية" كهدايا للأبناء في مناسبات مختلفة دون مراعاة ملاءمتها لهم، قد يؤدي إلى أن تكون بمثابة هدم للسلوك الجيِّد لدى الأطفال، إفراط الأطفال في استخدامها قد ينتج عنه إصابتهم بمشاكل السمنة، ونوبات من الصرع عند البعض، وكذلك زيادة احتمال إصابتهم بمرض ارتعاش الأذرع، وإصابتهم بمشكلات صحية في الجهاز الهضمي والعضلي نتيجة للحركة السريعة المتكررة أثناء ممارسة هذه الألعاب، والإحساس بالصداع والشعور بالإجهاد البدني، وأحياناً بالقلق والاكتئاب، إلى جانب الإصابة بقصر النظر، وآلام أسفل الظهر، والضعف الدراسي الشديد، والعصبية، والسلوك العدواني، وتعلُّم الألفاظ غير المرغوبة، إضافةً إلى تعرضهم لخلل في السلوك ناتج عن تعلم بعض السلوكيات السلبية المُستقاة من ثقافات أخرى مختلفة.
أنَّ العديد من الآباء يرون أنَّ سلبية تلك الألعاب إن وجدت فإنَّها لا تُقارن بسلبية الشارع في الوقت الحالي، وأنَّ ممارسة الطفل لأيّ لعبة إلكترونية وهو في المنزل يجعله في مأمن أنَّ ذلك لا يساعد على فهم الطفل، وبالتالي اختيار ما يناسبه من أجهزة إلكترونية،
المرحلة العمرية للطفل هي التي تحدد عملية الاختيار، مشدِّداً على ضرورة اختيار الألعاب التي تتناسب مع القدرات العقلية للطفل في عملية النمو والتطور الذهني، بعيداً عن ألعاب العنف والإيذاء والعدوانية بكافة أنواعها
هذا يحتاج إلى الفهم والاستيعاب وتحليل شخصية الطفل. شراء "الألعاب الإلكترونية" للأبناء يُعدُّ ضرورياً؛ نتيجةً للإقبال الشديد على شرائها من جميع الفئات العمرية في العديد من المجتمعات، مُشدِّداً على ضرورة تقنين ذلك بالنسبة للأطفال، انتقاء الأجهزة والبرامج والألعاب المناسبة، وتحديد أوقات محدَّدة ليمارس أطفالهم تلك الألعاب، وكذلك مشاركتهم في اللعب وشغل أوقات الفراغ بممارسة الرياضة والتنزُّه والقراءة.
المرفقات
الألعاب.BMP لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.(1.1 Mo) عدد مرات التنزيل 0

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى