منتدى برنامج حياه على النت باذاعة صوت العرب
عزيزى الزائر مرحبا بك

هدايا العيد كيف نقدمها؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default هدايا العيد كيف نقدمها؟

مُساهمة من طرف manal kamal في الخميس فبراير 04, 2010 12:56 pm

لا يحلو العيد بدون ملاقاة الأحبة ومعايدتهم بالسلام عليهم والسؤال عنهم، وتقديم الهدايا المالية أو العينية صغارا كانوا أم كبارا . وإذا كان الأطفال هم الأوفر حظاً في الاستمتاع بمظاهر العيد وعطاياه، فإن للكبار نصيباً منه أيضا حتى وإن تغيرت العادات الاجتماعية أو تحورت، فإنه لا يزال هنالك رغبة ملحة في داخل كل مسلم لاستشعار فرحة العيد وإحياء مظاهره خصوصا مع الأحبة والأقرباء.
وإذا كانت العيديات النقدية تظل الأسهل في العطاء لما توفره من عناء بحث وحيرة في الاختيار، فإن للهدايا الأخرى طعماً آخر لما تبرزه من مشاعر وحرص في الانتقاء لكنها تظل الأصعب، خصوصا في مجتمعنا التقليدي الذي تنحصر ثقافة الإهداء فيه بصور معينة كان ولا يزال محصورا فيها، حتى ولو كانت من الكماليات. حتى إن الواحد منا في مواسم الإهداء المعينة تمتلئ خزائنه بكثير من الهدايا المتشابهة التي يذبل فرحه بها مع الوقت لعدم استعماله لها أو استمتاعه بها.
أذكر أن صديقة لي قد حاولت الخروج من النمط التقليدي للهدايا التي تقدمها لزوجها بعد أن امتلأت خزائنه بعشرات الأقلام والسبح والمحافظ والساعات التي قدمتها له في مناسبات عدة، فقررت أن تهديه شيئا مختلفا حتى وإن بدا اختيارا غريبا في مجتمعنا. فقدمت له في العيد وحدة إضاءة غريبة الشكل لولع زوجها باقتناء غرائب الأشياء وقد كان لذلك الاختيار أثره الحسن على انفعالات زوجها واستقباله للهدية وفرحه واهتمامه بها ومغايرا لما ألفته منه من تفاعل مع هداياها السابقة. ذكرت هذه التجربة لصديقة أخرى بعد أن عبرت لي عن حيرتها فيما يمكن أن تقدمه كهدية بعد أن قدمت لزوجها أجهزة هواتفمحموله و وعطورا وغيرها من الهدايا التقليدية حتى ملها. فأعجبت بالفكرة وقررت أن تجربها مع زوجها علها تجد تفاعلا أكبر فاشترت وحدة إضاءة أنيقة لمكتبه إلا أن ردة زوجها كانت مختلفة بعد أن استقبلها بسخرية وسألها بأنها لم تجد شيئا لتهديه إلا (لمبة) لتضعها في غرفة النوم أو الاستقبال مستهجناً طريقة تفكير النساء واهتماماتهن. وهذا الاختلاف في الاهتمام هو جزء من طبيعة البشر لكننا كمجتمع لا نزال نتعامل مع مفهوم الهدايا بنمطية تقليدية وكمالية أيضا، في حين أن مجتمعات أخرى قد تجاوزت هذا الحاجز إلى خيارات أوسع وأكثر فائدة. أذكر أني صحبت زميلة لي في لندن لاختيار هدية لصديقتها التي ستتزوج وبعد لف ودوران قررت أن تهديها وسائد طبية لعلمها بأن صديقتها تفضل هذا النوع من الوسائد ولأنها تعاني من مشاكل مزمنة في الرقبة. لم تكن تلك الوسائد رخيصة الثمن بل على العكس كانت باهظة ولكنها مفيدة وقيمة، وأصدقكم القول بأني قد استهجنت الفكرة في البداية ولم أتصور أني في يوم من الأيام قد أجرؤ على تقديم وسائد نوم طبية كهدية وذلك لثقافتي الاجتماعية المختلفة. لكن صديقتها العروس كانت ممتنة جدا وسعيدة بالهدية وأخبرتها بأنها ستذكرها في أحلامها في كل ليلة ! فنحن بحاجة لتوسيع دائرة خياراتنا فيما نقدمه كهدايا ليكون أكثر فائدة ومنفعة لمن نحب. فنبينا المصطفى قد أوصانا بالتهادي (تهادوا تحابوا) فلماذا نقلص أثر هذه الهدايا بخياراتنا التقليدية التي تجعل منها أسيرة لأدراجنا وخزائننا ولا يستفاد منها أو تستغل؟

_________________
إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

You never know what you have until you lose it, and once
you lose it, you can never get it back

the greatest gift you can give to someone is your time because you are giving them apart of your life that you



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
manal kamal
مدير المنتدى
مدير المنتدى

كيف تعرفت على المنتدى ؟ : غير ذلك
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://wwwalmarefa.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى